برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    تعرّض لظروف صعبة منعته سداد الإيجار منذ 2019

    138 ألف درهم تنقذ «أبوعمر» من السجن

    يواجه (أبوعمر- سوري)، ظروفاً مالية صعبة، تسببت في عدم قدرته على سداد المتأخرات الإيجارية للمنزل الذي يعيش فيه، حتى تراكمت عليه متأخرات إيجارية لثلاث سنوات، وأخيراً رفع صاحب المنزل قضية إيجارية عليه، وفي حال عدم سداد مبلغ 138 ألف درهم قيمة متراكمات إيجارية منذ عام 2019 حتى شهر يوليو الماضي، فسيتم إدخاله السجن، وستبقى أسرته المكونة من أربعة أفراد من دون مأوى أو معيل.

    ويعجز (أبوعمر) عن تدبير جزء ولو بسيطاً من المتأخرات الإيجارية، بسبب تراكم الديون عليه، وعدم حصوله على راتب بشكل منتظم، بعد إنهاء خدماته من شركة المقاولات التي كان يعمل فيها، وبات يعمل بدوام مؤقت، وراتبه لا يكاد يلبي متطلبات حياة الأسرة من طعام وشراب، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له، لإنقاذه من دخول السجن وإنقاذ أسرته.

    وقال (أبوعمر) لـ«الإمارات اليوم»، إن حالتهم المالية ساءت، بعد إنهاء خدماته من الشركة التي كان يعمل فيها، بسبب تعرض الشركة لضائقة مالية، أدت إلى إنهاء خدماته، وأصبح من دون عمل ثابت منذ عام 2019، وتمكن خلال تلك الفترة من الحصول على عمل مؤقت، وبعد فترة وجيزة تم إنهاء خدماته أيضاً، ومنذ أشهر عدة حصل على عمل في إحدى الشركات الخاصة براتب 5000 درهم، وبسبب سوء وضعه المالي عجز عن دفع الأقساط الإيجارية للمنزل الذي يقطن فيه، وخلال هذه الفترة طرق أبواباً عدة بحثاً عن مخرج لهذه الأزمة، لكن دون جدوى.

    وأضاف (أبوعمر) أنه حالياً مهدد بدخول السجن في حال عدم دفع متأخرات الإيجار المتراكمة عليه منذ ثلاث سنوات، وحاول الاقتراض من الأهل والأصدقاء لكن كل الأبواب أغلقت في وجهه، وحالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق، مناشداً أهل الخير مساعدته في ظل ظروفه الصعبة التي يمر بها، وإعانته على سداد المتأخرات الايجارية حتى لا تصبح أسرته من دون مأوى أو معيل.

    وأوضح (أبوعمر) أنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من أربعة أفراد، ويعمل بدوام مؤقت براتب 5000 درهم، لافتاً إلى أن وظيفته غير مستقرة ويمكن إنهاء خدماته في أية لحظة، ولا يوجد للأسرة أي مصدر آخر للدخل، موضحاً أن لديه ابنتين في المدرسة، الأمر الذي أدى إلى عجزه عن سداد الأقساط الإيجارية حتى بلغت 138 ألف درهم.

    وأضاف أنه حالياً مهدد بدخول السجن حال عدم سداد المتأخرات الإيجارية المتراكمة عليه، لحظتها ستفقد الأسرة المعيل الوحيد، كما ستفقد المسكن الذي يؤيها، لافتاً إلى أن وضعه المالي الصعب يحول دون تدبير جزء ولو بسيطاً من المبلغ المطلوب منه.

    وناشد (أبوعمر) أصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على تدبير 138 ألف درهم متأخرات إيجارية، وإنقاذ حياته من السجن، والإبقاء على المأوى لزوجته وابنتيه.

    طباعة