أجرت عملية استئصال ورم في المعدة

«أم محمد» تعجز عن تدبير 22.5 ألف درهم متأخرات إيجارية

تعجز (أم محمد - 38 عاماً) عن سداد 22 ألفاً و500 درهم متأخرات إيجارية للشقة التي تقيم فيها مع والدتها المسنة، بسبب ظروف مالية قاسية تعرضت لها، بعد استئصال ورم أصيبت به في المعدة، والاستغناء عنها من العمل، وأقام مالك البيت دعوى قضائية يطالب بسداد المبلغ كاملاً، ما يهددها ووالدتها بالطرد في أي لحظة.

وتناشد «أم محمد» أصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها على تدبير المبلغ المطلوب.

وقالت «أم محمد» لـ«الإمارات اليوم»: «كنت أعمل منذ 2013 في قطاعات حكومية وخاصة، وفي مارس من عام 2019 أصبت بورم في المعدة، وأخبرني طبيب في أحد المستشفيات الخاصة في أبوظبي، بضرورة استئصاله في أقرب وقت، حيث قررت إجراء عملية استصال الورم في بلدي، أثناء قضاء فترة إجازتي السنوية، ومكثت في المستشفى 45 يوماً».

وتابعت: «أثناء وجودي في المستشفى تلقيت بريداً إلكترونياً من الشركة التي أعمل فيها يفيد بإعادة الهيلكة والاستغناء عن الموظفين، حيث كنت من بين الأسماء التي وقع الاختيار عليهم، وبعدما تحسنت حالتي الصحية، عدت إلى الإمارات لاستكمال الإجراءات المترتبة علي من عملي السابق، والحصول على مستحقاتي المالية أثناء فترة عملي، واستطعت من خلالها سداد جزء من المتأخرات الإيجارية، وسداد المستحقات البنكية المتراكمة على عاتقي، والعيش بها حتى أحصل على وظيفة أخرى، أساعد بها نفسي ووالدتي على العيش».

وأضافت: «طرقت العديد من الأبواب في مختلف القطاعات الحكومية والخاصة بالدولة، باحثة عن فرصة عمل، وفي مارس الجاري، وفقت في الحصول على وظيفة جديدة جعلتني أرى بصيص أمل، لكن إدارة الشركة فاجأتني بإيقاف رواتب العاملين خمسة أشهر، وأصبحت حالتي المالية سيئة جداً، وليس في مقدوري تدبير قوت يومي، وسداد المتأخرات الإيجارية المتراكمة على عاتقي، والتي بلغت 22 ألفاً و500 درهم».

• مالك البيت أقام دعوى قضائية يطالب بمبلغ المتأخرات كاملاً.

طباعة