الأب أنفق مدخراته لتعليم ابنته في جامعة خاصة

12 ألف درهم تحرم شقيقين من الدراسة

يعجز (أبوعبدالله - مصري) عن تدبير 12 ألف درهم متأخرات الرسوم الدراسية لابنيه (عبدالله، وعبدالرحمن)، عن العام الدراسي الجاري، بسبب مروره بظروف مالية صعبة، تسببت في عدم قدرته على السداد، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدته على السداد، حتى لا يُحرم ابناه من مواصلة الدراسة.

وقال (أبوعبدالله) لـ«الإمارات اليوم» إن حالته المالية ساءت جداً خلال الفترة الأخيرة، بعدما أنفق كل مدخراته على دراسة ابنته في جامعة مصرية خاصة، ولم يعد لديه ما يسدد به متأخرات الرسوم الدراسية لابنيه (عبدالله وعبدالرحمن)، إذ كان يعمل في وظيفة إضافية، وكان قادراً على تدبير أموره المادية، لكنه فقد دخله الإضافي منذ عام، وباءت كل محاولاته في البحث عن عمل لزيادة دخله بالفشل.

وأضاف: «عبدالله يدرس في الصف الثاني عشر، وعبدالرحمن في الصف الحادي عشر في إحدى المدارس الخاصة في عجمان، وهما من المتفوقين دراسياً، لكنني لم أستطع هذا العام تدبير الرسوم الدراسية لهما، وأصبحا في حزن دائم، لخوفهما من عدم القدرة على مواصلة الدراسة كبقية أصدقائهما».

وتابع: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي المكونة من خمسة أفراد، وزوجتي ربة بيت لا تعمل، وأنا أعمل مدرساً في إحدى المدارس الخاصة، براتب 6700 درهم، أسدد 2700 للإيجار، و1200 درهم أقساطاً بنكية، وما يتبقى من الراتب يلبي بالكاد متطلبات حياتنا».

طباعة