مالك المسكن أقام دعوى قضائية ضدها

«أم مايا» تعجز عن سداد 15 ألف درهم متأخرات إيجارية

تعجز (أم مايا - سورية - 30 عاماً) عن سداد 15 ألف درهم قيمة متأخرات إيجارية للمسكن الذي تقيم فيه مع زوجها وطفلتهما، بسبب ظروف مالية صعبة واجهتهم بعد تركها وزوجها العمل، وقد أقام مالك المسكن دعوى قضائية ضدها، وأصبحت الأسرة مهددة بالتشرد، لذا تناشد أهل الخير مد يد العون لها، ومساعدتها على تدبير المبلغ.

وكانت (أم مايا) تعمل بشركة تنظيم الحفلات والمناسبات في إمارة عجمان، وتتقاضى راتباً شهرياً يبلغ 5000 درهم، بالإضافة إلى أنها تعمل في مجال تصفيف الشعر والتجميل لبعض صديقاتها وقريباتها.

وكان زوجها يعمل في إحدى الشركات الخاصة ويتقاضى راتباً يبلغ 6000 درهم، لكن في عام 2016 أصيب بمرض السكري ومرض الدوالي وضعف في النظر وأصبح عاجزاً عن العمل.

وقالت (أم مايا) لـ«الإمارات اليوم»: «وقعت جميع مسؤوليات الأسرة على عاتقي، لكن خلال العام الجاري ساءت حالتنا، بعد أن تعرضت الشركة التي أعمل بها إلى خسارة كبيرة منذ شهر مارس الماضي، بسبب جائحة (كورونا)، وأصبحنا نعتمد على مساعدات الأهل والأصدقاء والجيران».

وتابعت: «حاولت إيجاد مصدر دخل إضافي بعد توقف راتبي الشهري، لأستطيع تدبير احتياجات أفراد الأسرة الأساسية من مأكل ومشرب ومسكن ولم أوفق، ولم أجد أي فرصة عمل حتى الآن، ولا أعرف ما العمل، وأصبحت مهددة بالسجن في حال عدم سداد مبلغ المتأخرات الإيجارية التي تبلغ 15 ألف درهم، وباتت أسرتي مهددة بالطرد من المسكن والتشرد».

وأضافت: «حاولنا إقناع صاحب المنزل بعدم تقديم بلاغ إخلاء المسكن إلى المحكمة، ومراعاة ظروفنا المالية خلال هذا العام، بسبب الأوضاع التي لم تكن في الحسبان مطلقاً، لكن كل محاولاتنا باءت بالفشل، وحالياً لا نعرف كيفية الخروج من هذا المأزق».


زوج «أم مايا» عاجز عن العمل، بسبب أمراض أصابته منذ عام 2016.

 

طباعة