أُنهيت خدمات والده لكبر سنه.. وأخته المعيلة الوحيدة للأسرة

«عامر» يحتاج إلى 55 ألف درهم لإنهاء مشواره الجامعي

تعجز أسرة الطالب عامر (من جنسية خليجية) عن سداد 55 ألف درهم، كلفة الرسوم الجامعية عن فصلين دراسيين لإتمام دراسته، وتحقيق حلمه بالحصول على شهادة البكالوريوس في الإعلام تخصص علاقات عامة، وذلك بسبب إنهاء خدمات والده لكبر سنه، وأصبحت أخته هي المعيلة الوحيدة للأسرة.

وقد اجتاز عامر ثلاث سنوات من دراسته الجامعية بإحدى الجامعات الخاصة في أبوظبي بتقدير «جيد جداً»، وأسرته تناشد أهل الخير مساعدتها لتدبير الرسوم الجامعية.

وقالت (أم عامر)، لـ«الإمارات اليوم»: «استطاع زوجي تأمين الرسوم الجامعية لعامر في الأعوام الماضية، لكن بسبب إنهاء خدماته، عجز عن سداد ما تبقى لدراسة عامر، وأصبحت ابنتي فاطمة هي المعيلة الوحيدة لنا، وعجزت عن سداد الرسوم الجامعية لأخيها، وأسرتنا مكونة من خمسة أفراد».

وأشارت الأم إلى أن ابنتها تعمل في إحدى الجهات الحكومية بأبوظبي، وتتقاضى راتباً شهرياً قدره 10 آلاف درهم، ولديها أقساط بنكية تبلغ 2000 درهم شهرياً، إضافة إلى سداد إيجار المنزل الذي يقطنون فيه، وبقية الراتب لمتطلبات حياتهم اليومية.

وتابعت: «حصل ابني على تقدير 80% في (الثانوية العامة)، فقرر عندها دراسة العلاقات العامة، لتحقيق حلمه بأن يصبح مديراً للعلاقات العامة بإحدى الشركات الكبرى، ولم نواجه أي صعوبة في بداية الأمر، وتوقعت أن المبلغ الذي ادخره والده، إضافة إلى راتب ابنتي، سيغطيان احتياجات أفراد الأسرة بأكملها، لكن عندما تم إنهاء خدمات زوجي لكبر سنه، بدأت أمورنا المادية تتأزم، وعامر سيواجه صعوبة كبيرة لاستكمال مشواره الجامعي».

وقالت «اجتاز ابني جميع الصعوبات التي كانت تواجهه خلال دراسته الجامعية، وأصر على مواصلة تفوقه، لكننا منذ العام الماضي واجهتنا مشكلة في سداد الرسوم الجامعية، وأشعر الآن بالحزن لأجل ابني، وعدم استطاعته الاستمرار في دراسته الجامعية».

وأضافت: «طرقنا أبواب جهات خيرية عدة لمساعدتنا، لكن دون جدوى، ونأمل حل هذه المشكلة، ليتمكن عامر من إنهاء مشواره الدراسي بنجاح وتوفيق».


الطالب يحلم بالحصول على شهادة البكالوريوس في الإعلام.. تخصص علاقات عامة.

«عامر» اجتاز ثلاث سنوات من دراسته الجامعية، بتقدير «جيد جداً».

طباعة