توقّف راتبها منذ 8 أشهر.. وزوجها لا يعمل

«أم غازي» تعجز عن سداد 52.6 ألف درهم متأخرات إيجارية

تعجز أسرة (أم غازي - سورية - 42 عاماً) عن سداد 52 ألفاً و662 درهماً قيمة المتأخرات الإيجارية للمسكن الذي تقطنه مع أسرتها المكونة من خمسة أفراد، بسبب الظروف المالية الصعبة التي واجهتهم خلال العام الجاري، وباتت الأسرة مهددة بالطرد في أي لحظة، وزوجها مهدد بدخول السجن في حال عدم السداد، بعد أن أقام مالك المسكن دعوى قضائية ضده.

وتناشد (أم غازي) أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون لها، ومساعدتها على تدبير مبلغ المتأخرات الإيجارية حتى لا تتشرد أسرتها.

و(أم غازي) هي المعيلة الوحيدة لأفراد أسرتها، إذ تعمل معلمة للغة العربية بإحدى المدارس الخاصة في إمارة الشارقة، براتب شهري 4000 درهم، وتوقفت جهة عملها عن صرف راتبها الشهري لثمانية أشهر، إضافة إلى أن زوجها لا يعمل حالياً، بعد إنهاء خدماته من الشركة الخاصة التي كان يعمل بها، بسبب خسارة الشركة، وأصبحت مسؤوليات الأسرة على عاتقها، ولا تعرف كيف تدبر متطلبات الأسرة، سواء الأساسية أو المتأخرات المالية للمسكن. وقالت (أم غازي) لـ«الإمارات اليوم»: «ساءت حالتنا المالية جداً خلال العام الجاري، وأصبحنا نعتمد على مساعدات الأهل والأصدقاء والجيران، وحاولت إيجاد مصدر دخل إضافي بعد توقف راتبي الشهري، لأستطيع تدبير احتياجات أفراد الأسرة الأساسية من مأكل ومشرب ومسكن، لكني لم أوفق، ولم أجد أي فرصة عمل حتى الآن، ولا أعرف ما العمل، وكيف أواجه أولادي بهذه الظروف التي لا دخل لهم بها، ولا يدركون تبعاتها، وأخشى عليهم التشرد».

وأضافت: «زوجي مهدد بدخول السجن في حال عدم سداد المتأخرات الإيجارية المتراكمة علينا، وحاولنا إقناع صاحب المنزل بعدم تقديم بلاغ إخلاء المسكن إلى المحكمة، لكن كل محاولاتنا باءت بالفشل، وحالياً لا نعرف كيفية النجاة من هذا المأزق».


- أسرة «أم غازي» تعيش على مساعدات الأهل والأصدقاء والجيران.

طباعة