المدرسة أوقفت تسجيلهم للعام الدراسي الجديد

72 ألف درهم تحرم 4 أشقاء من مواصلة تعليمهم

يعجز والد الطلاب الأربعة (ياسمين وشهد وعائشة وهاشم) عن سداد 72 ألف درهم متأخرات الرسوم المدرسية للعام الماضي، بسبب ضائقة مالية يمر بها منذ بداية العام الجاري، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له لسداد المبلغ، حتى يتمكن أبناؤه من مواصلة عامهم الدراسي الجديد.

وقال الأب لـ«الإمارات اليوم»: «أبنائي يدرسون في مراحل دراسية مختلفة بمدرسة خاصة في مدينة العين، وجميعهم متميزون دراسياً، إذ تدرس ابنتي الكبرى (ياسمين) في الصف الثاني عشر، و(شهد) في الصف الحادي عشر، و(عائشة) في الصف الخامس الابتدائي، و(هاشم) في الصف الرابع الابتدائي».

وتابع: «كان وضع أفراد أسرتي المادي ميسوراً خلال الأعوام الماضية، وأتقاضى 6100 درهم راتباً شهرياً، أسدد منه إيجار المسكن 1700 درهم، والباقي يذهب لرسوم دراسة الأبناء ومتطلبات الحياة اليومية».

وأضاف: «في بداية مارس من العام الجاري، أخبرتني جهة عملي بتقليص الرواتب الشهرية والمكافآت لجميع العاملين، بسبب جائحة كورونا، وكنت أحصل على 2000 درهم شهرياً على راتبي الأساسي من خلال العمل الإضافي والمكافآت الشهرية، واستطعت من خلال هذا المبلغ تغطية احتياجات أسرتي الأساسية من مسكن ومأكل ودراسة».

وتابع: «في نهاية العام الدراسي الماضي، أرسلت إدارة المدرسة رسائل تطالبنا بسداد المتأخرات الدراسية لأبنائي الأربعة، وإعلامي بأنه سيتم إيقاف تسجيلهم للعام الدراسي الجديد، في حال لم يتم سداد المتأخرات السابقة».

وأشار إلى أنه لم يتوقع مواجهة مثل هذه الضائقة المالية الصعبة، مضيفاً: «بدأت الالتزامات المالية تتراكم على عاتقي، فأصبحت عاجزاً كلياً عن سداد الرسوم الدراسية المترتبة على أبنائي الأربعة للعام الماضي، والتي بلغت 72 ألف درهم، وكان لدي مبلغ بسيط من المال، ادخرته خلال فترة عملي في الدولة، أنفقته على علاج زوجتي».

وأضاف: «يصعب على كل أب أن يرى جميع أبنائه محرومين من إكمال مشوارهم الدراسي الجديد، رغم اجتهادهم وتفوقهم في مراحلهم الدراسية، بسبب أمور لا دخل لهم فيها، ولم تكن متوقعة».


الأب يعجز عن سداد المتأخرات الدراسية لأبنائه للعام الماضي.

طباعة