يحتاج إلى 47 ألف درهم لإنقاذه من السجن

المتأخرات الإيجارية تهدد أسرة «أبوعبدالله»

تواجه أسرة (أبوعبدالله - 46 عاماً - أردني)، ظروفاً مالية صعبة، جعلتهم يقفون عاجزين عن سداد المتأخرات الإيجارية للمنزل الذي يقطنون به، ما يهدد دخول معيل الأسرة (أبوعبدالله) السجن، وعائلته مكونة من خمسة أفراد، مهددة بالتشرد إذا لم يسددوا 47 ألف درهم، قيمة المتأخرات الإيجارية المترتبة عليهم.

وعجز (أبوعبدالله) عن سداد المبلغ المتراكم على عاتقه، بعد أن أصبح عاطلاً عن العمل منذ أغسطس عام 2018، بسبب خسارة الشركة التي كان يعمل بها، وأصبحت أسرته دون معيل، بعد أن كان المعيل الوحيد لهم، وحالياً ليس لديه مصدر دخل ثابت يعتمد عليه، إذ يحصلون على مساعدات من الأهل والأصدقاء والجيران، والتي بالكاد تلبي حاجاتهم اليومية، وتقوم زوجته ببيع أطعمة على الأصدقاء، ليكون لهم مصدر بسيط يتم إنفاقه على أبنائهم وقوت يومهم، مناشداً أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون إليهم، لإنقاذه من السجن الذي ينتظره في حال عدم سداد الالتزامات المالية المترتبة عليه.

وقال (أبوعبدالله)، لـ«الإمارات اليوم»، إنه بعد نفاد كل مدخراته المالية، ساءت أموره بشكل كبير، وعجز عن سداد المتأخرات الإيجارية وتدبير أمور حياته، وأصبح هو وأسرته مهددين بالطرد، حيث رفع مالك البيت دعوى قضائية، يطالبه فيها بسداد المتأخرات الإيجارية التي بلغت 47 ألف درهم، وإلا سيتم سجنه، والمشكلة أن ظروفه الصعبة تحول دون تأمين هذا المبلغ. وتابع أنه «حاول اللجوء إلى جهات عدة لمساعدته داخل الدولة في حل مشكلته، لكن دون جدوى، وحالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق»، مناشداً أهل الخير مساعدته في ظل ظروفه الصعبة التي يمر بها، وإعانته على سداد المتأخرات الإيجارية لمالك البيت، حتى لا تتشرد أسرته.

وتابع: أصبحت شديد التفكير وأشعر بالخوف من أن تصبح أسرتي دون مأوى، ونصبح مشتتين، خصوصاً أنني مهدد بدخول السجن في أي لحظة في حال عدم دفع المتأخرات الإيجارية، لافتاً «تردّي وضعنا المالي والظروف الصعبة التي نمر بها، جعلتنا عاجزين عن تدبير ولو جزءاً بسيطاً من المبلغ المطلوب».

«أبوعبدالله» مهدد بدخول السجن في أي لحظة، في حال عدم دفع المتأخرات الإيجارية.

طباعة