تحتاج إلى 12 ألف درهم بقية تكاليف العلاج

سرطان المستقيم يهدّد حياة «إيمان»

صورة

أصيبت (إيمان - مصرية - 50 عاماً) بمرض سرطان المستقيم والقولون، منذ بداية شهر فبراير الماضي، وحالتها حالياً حرجة بشكل يهدد حياتها بالخطر، ووفقاً لمستشفى توام في مدينة العين فإن المريضة تحتاج إلى جلسات علاج كيماوي عاجلة، حيث خضعت إلى جلستين، وتبقت أربع جلسات كلفتها 11 ألفاً و324 درهماً، كما تحتاج إلى أدوية طبية قيمتها 960 درهماً، ليصل المبلغ الإجمالي المطلوب إلى 12 ألفاً و284 درهماً، وفي حال لم تأخذ الجرعات الكيماوية والأدوية فهناك احتمال أن تفقد حياتها، وتناشد من يساعدها على سداد تكاليف علاجها، نظراً إلى تواضع إمكاناتها المالية.

ويروي زوج المريضة قائلاً: «في فبراير من العام الجاري، تعرضت زوجتي لنزيف حاد في الجهاز الهضمي (البواسير)، بالإضافة إلى إسهال وإمساك شديدين في الوقت نفسه، وخروج دم، ما جعلني أتوجه بها على الفور إلى مستشفى النور في مدينة العين، وأُدخلت إلى قسم الطوارئ، وتم تحويلها إلى العيادات المتخصصة، وخضعت لفحوص وتحاليل طبية وِأشعة مقطعية، حيث مكثت في المستشفى لتتلقى علاجها لمدة 30 يوماً، وتم إجراء عملية قسطرة مستعجلة وأخذ خزعة، للتأكد بصورة أكثر دقة، وبعد ظهور نتائج التحاليل والفحوص الطبية، أكد الأطباء إصابة زوجتي بسرطان المستقيم والقولون».

وأضاف أن «الأطباء في مستشفى النور قرروا تحويلها إلى مستشفى توام في مدينة العين، حيث تمت إعادة جميع التحاليل والفحوص الطبية، وبالفعل تم التأكد من إصابتها بالسرطان، وخضعت إلى 26 جلسة علاج إشعاعي، وتمت تغطيتها من قبل شركة التأمين، وبعد مرور شهر من الجلسات، تم إجراء عملية استئصال الورم، وعمل فتحة في منطقة البطن لتسهل على المريضة عملية الإخراج».

وتابع: «بعدها قرر الطبيب المعالج أن تخضع لست جلسات علاج كيماوي، عن طريق حقن وعقاقير طبية يتم أخذها عن طريق الفم، بالإضافة إلى أدوية المضادات والمسكنات، حيث استطاعت أخذ جلستين، وتبقت أربع جلسات، لكن للأسف العلاج باهظ جداً بالنسبة لإمكاناتي المتواضعة، ووضعي المالي لا يسمح لي بذلك، خصوصاً أن بطاقة التأمين الصحي لا تغطي المبلغ المتبقي من تكاليف الجرعات، بعد أن تم استنزاف المبلغ المحدد بالكامل».

وأضاف: «لا أعرف ما العمل في ظل الوضع المتردي الذي أمر به، كوني المعيل الوحيد لأفراد أسرتي، حيث أعمل براتب 12 ألفاً و600 درهم، ولدي أقساط بنكية تبلغ 7248 درهماً شهرياً، بالإضافة إلى الأقساط الدراسية لأبنائي، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على تكاليف علاج زوجتي».


سرطان الأمعاء

سرطان القولون والمستقيم هو مصطلح للأورام الخبيثة في الأمعاء الغليظة والمستقيم، حيث يتم التعامل مع هذه الأورام على أنها مرض واحد، رغم أنها تختلف عن بعضها من الناحية البيولوجية ومن الناحية العلاجية، ومع ذلك هناك من يصنف هذا السرطان إلى أنواع مختلفة بحسب الخلايا الخبيثة، وسرطان القولون والمستقيم، ويعرف أيضاً بسرطان الأمعاء، هو أحد أنواع مرض السرطان، وينشأ من القولون أو المستقيم (أجزاء من الأمعاء الغليظة)، نتيجة حدوث نمو غير طبيعي للخلايا التي لديها القدرة على المهاجمة والانتشار، إلى الأعضاء الأخرى في الجسم. ومن علامات وأعراض المرض وجود دم في البراز وتغير في حركة الأمعاء (إما إمساك أو إسهال)، وفقدان الوزن والشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت.

طباعة