3 توائم يعانون عدم اكتمال نموهم.. وولدوا بعملية قيصرية

«أبوهادي» عاجز عن دفع 238 ألف درهم تكاليف علاج أطفاله

يعجز (أبوهادي) عن سداد كلفة إقامة أطفاله (ثلاثة توائم) منذ شهرين ونصف الشهر في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج بمستشفى «إن إم سي» التخصصي بالعين، إثر إجراء عملية ولادة قيصرية طارئة ومبكرة للأم في نهاية الشهر السادس من الحمل، نتيجة وجود مشكلة في المشيمة أدت إلى توقف وصول الدم وتوقف نمو الأطفال عن المعدل الطبيعي ونقص في الأوكسجين، وإصابة الأم بنزيف حاد، ما اضطر الأطباء إلى إجراء عملية قيصرية بعد التأكد من خلال التحاليل الطبية والأشعة أن حياة التوائم الثلاثة والأم معرضة للخطر في حال استمرار الحمل، وتم وضع الأطفال في العناية المركزة للأطفال الخدج (الحضانة)، وبلغت كلفة إقامتهم فيها 238 ألف درهم.

وأظهر التقرير الطبي، الصادر من مستشفى «إن إم سي» التخصصي، لـ«الإمارات اليوم»، أن «الولادة المبكرة تمّت في نهاية الشهر السادس من الحمل، بسبب تعرض الأجنة لانخفاض في المؤشرات الحيوية، وتعرضهم لتوقف في تدفق الدم ونقص في وصول الأوكسجين وبطء في دقات القلب».

وقال (أبوهادي) إنه «بعد معاناة سنوات عدة، رزقني الله بثلاثة توائم، حيث تعرض حمل زوجتي لكثير من المشكلات، وبدأت تلك المشكلات منذ الشهر الثاني من الحمل، لكن من المتابعات المستمرة لحمل زوجتي استقرت حالتها الصحية». وأضاف: «عندما وصلت زوجتي إلى نهاية الشهر السادس من الحمل، تعرضت لنزيف حاد، فاضطررنا لنقلها إلى المستشفى الذي يتابع حالتها ومتابعات مراحل الحمل».

وتابع: «عند وصولنا إلى قسم الطوارئ، قرر الأطباء على الفور إجراء عملية قيصرية مستعجلة، لأن هنالك خطورة كبيرة على حياة زوجتي وحياة أطفالي».

وأكمل: «تم إجراء العملية القيصرية لزوجتي، وتم وضع أطفالي على الفور في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج، لأنهم ولدوا في نهاية الشهر السادس ومحتاجون لعناية خاصة».

وقال (أبوهادي): «مكث أطفالي شهرين ونصف الشهر في العناية المركزة، وتحسنت حالتهم واستقرت، وتم إخراجهم من المستشفى بعد شهرين ونصف الشهر، وعندما طلبت شهادات ميلاد لأطفالي أخبرتني إدارة المستشفى بأنه لابد من دفع تكاليف إقامتهم بالكامل، من أجل الحصول على شهادات ميلادهم، لكنني لم أستطع السداد».

وتابع: «فاتورة علاج أطفالي بلغت 238 ألف درهم، وهذا المبلغ كبير جداً، وظروفي المادية الصعبة التي أمر بها، تمنعني من سداد المبالغ المترتبة عليَّ».

وأعرب (أبوهادي) عن أمله أن يمد فاعلو الخير يد المساعدة لهم لسداد المبلغ المترتب عليه، حتى يستطيع استخراج شهادة ميلاد لأطفاله، خصوصاً أن إمكاناته المالية المتواضعة، لا تسمح له بتدبير هذا المبلغ في الوقت الراهن، إذ إن راتبه 8000 درهم، ويدفع للإيجار 1100 درهم، ويتكفل بأسرته المكونة من خمسة أفراد، وبقية الراتب بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية.


تكثيف العلاج

أوضح التقرير الطبي أن التوائم لم يكتمل نمو رئاتهم، وضعيفو الوزن (‬600 غرام)، ما استدعى مكوثهم في قسم العناية المركزة للأطفال الخدج، وتكثيف العلاج لهم ومتابعتهم بصورة مستمرة، ويتم إجراء علاج طبيعي مكثف للأطفال، حتى تتحسن حالتهم الصحية، وهم تحت الملاحظة والمتابعة المستمرة من قبل الأطباء.

«أبوهادي» لم يستطع إخراج شهادات ميلاد لأطفاله، بعد شفائهم.

طباعة