يحتاج إلى 11 ألف درهم كلفة علاجه

«أحمد» تعرَّض لجلطة دماغية بعد فقد وظيفته

فقد الشاب أحمد (38 عاماً ــ مصري)، وظيفته بسبب خسارة الشركة التي كان يعمل بها، وبدأت تحاصره الديون والمشكلات المالية، إلى أن أصيب بجلطة دماغية من كثرة الهموم، وبلغت كلفة العلاج 10 آلاف و900 درهم، إلا أن ظروفه المالية الصعبة لا تسمح له بتأمين هذا المبلغ، وينتظر من يمد إليه يد العون والمساعدة لسداد كلفة علاجه.

وأكد تقرير طبي، من مستشفى ثومبي، أن «المريض حضر إلى المستشفى، يعاني جلطة في الدماغ، وتم إسعافه ووضعه في قسم العناية المركزة».

وروى المريض قصة معاناته لـ«الإمارات اليوم»، قائلاً: «حضرت إلى الدولة عام 2016، للبحث عن وظيفة عمل تساعدني في تأمين حياتي، وبعد مرور ثلاثة أشهر من البحث حصلت على عمل في القطاع الخاص، وبسبب خسارة الشركة العام الماضي والأوضاع التي كنت أمر بها، تم الاستغناء عن جميع العاملين في الشركة، ولم أجد عملاً آخر يساعدني في تدبير حياتي وأصبحت من دون مصدر دخل، وبسبب الأوضاع السيئة التي مررت بها، كنت كثير التفكير ومشغول البال، وفي يونيو الماضي أصبت بارتفاع حاد بالسكر وضغط الدم بصورة مفاجئة».

وأضاف «في ديسمبر الماضي، أثناء خروجي برفقة أحد الأصدقاء للمشي في إمارة عجمان، تعرضت لحالة إغماء مفاجئة، ونقلني صديقي إلى قسم الطوارئ في مستشفى ثومبي، وبعد إجراء التحاليل والفحوص الطبية، أخبرني الطبيب بأنني تعرضت لجلطة دماغية، وضعف في دقات القلب تدريجياً، وتم إنعاشه، وبعد أن عاد القلب إلى النبض مجدداً، تم وضعي في غرفة العناية المركزة لأتلقى العلاج اللازم حيث مكثت أربعة أيام في وحدة العناية المركزة، وتراكمت فاتورة العلاج حتى بلغت 10 آلاف و900 درهم، وبسبب عدم قدرتي على دفع تكاليف العلاج، قررت الخروج من المستشفى على مسؤوليتي وعدم استكمال العلاج ووضع جواز السفر كضمان لحين سداد مبلغ العلاج».

وتابع أن وضعه المالي صعب جداً، ولا يستطيع تدبير أي جزء من تكاليف العلاج، موضحاً أنه من دون معيل حالياً، ولا يعمل منذ أن فقد عمله العام الماضي.

وقال: «أقف الآن عاجزاً عن تدبير كلفة علاجي، وأناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على توفير المبلغ المطلوب».

انقطاع الدم عن المخ

أفاد تقرير طبي من مستشفى ثومبي، حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريض دخل قسم العناية المركزة في المستشفى، ويعاني إصابة بجلطة في الدماغ، وارتفاع مستوى ضغط الدم، وتعرضه لارتفاع حاد في السكر، تسببت في توقف قلبه لمدة نصف ساعة، وبعد إجراء الفحوص والتحاليل المخبرية، تم وضعة في قسم العناية المركزة».

وأكد التقرير أن الفترة، التي قضاها المريض داخل قسم العناية المركزة، استغرقت أربعة أيام، لافتاً إلى أن

إصابة المريض بتوقف القلب تتسبب في انقطاع الدم بصورة مفاجئة عن المخ، ما أدى إلى حدوث حالة من نقص الأوكسجين.

طباعة