حققت تحولاً بنسبة 100% في معاملاتها

«خيرية الشارقة» توفر خدمات التبرع وطلب المساعدة إلكترونياً

عبدالله بن خادم: الجمعية استثمرت في التقنيات الذكية للتيسير على الجمهور.

تقدم جمعية الشارقة الخيرية خدماتها من خلال موقعها الإلكتروني، حيث يمكن لمستخدميها سواء من المتبرعين أو طالبي المساعدات، إنجاز معاملاتهم كافة بخطوات ميسرة من خلال الخدمات الرقمية التي حققت تحولاً بنسبة 100%، وذلك في التزام واضح من الجمعية بتعزيز وتفعيل دور خدماتها الإلكترونية، وتماشياً مع مبادرة «خلك في البيت» التي تهدف إلى تقليل الاختلاط والازدحام داخل مقار الجمعية، وتسهيلاً على الفئات المستهدفة وإمكانية تواصلهم بسهولة ويسر مع الجمعية.

وقال المدير التنفيذي للجمعية عبدالله سلطان بن خادم: «استثمرت الجمعية في التقنيات الذكية للتيسير على الجمهور»، مشيراً إلى أن هذه الخدمات نالت استحسان وتفاعل المحسنين الذين أتيحت لهم قنوات عديدة ميسرة تعينهم على وضع صدقاتهم بحسابات الجمعية.

وأضاف: «هذا التحول كان له صدى بين فئات المستحقين الذين أصبح بإمكانهم التواصل مع الجمعية، وتقديم طلبات المساعدة والاستعلام عنها ومتابعتها من خلال خدمات الموقع الإلكتروني».

وتابع: «في ظل الأزمة الراهنة وما ترتب عليها من اتباع سبل بديلة للقضاء على الازدحام داخل مقار الجمعية، فقد تم تعليق القنوات التقليدية الخاصة باستقبال طلبات المساعدات، واقتصار التواصل فقط على الموقع الإلكتروني، الذي يمكّن طالبي المساعدات من تقديم طلبهم من مكان تواجدهم، كما تم إتاحة الكثير من أوجه استقبال تبرعات المحسنين، حيث يتوافر تطبيق التبرعات الذكية، وكذلك خدمة الرسائل النصية القصيرة، وخدمة التبرعات عبر الموقع الإلكتروني، بجانب التبرعات عبر الحسابات البنكية».

يشار إلى أن الجمعية أوقفت في وقت سابق استقبال التبرعات لمشاريعها الخارجية، وحثت جمهورها على تحويل تبرعاتهم وزكواتهم لصالح الحملات الإنسانية التي تم إطلاقها لمتضرري جائحة كورونا داخل الدولة، وذلك تحت شعار «الأقربون أولى».


تعليق قنوات استقبال طلبات المساعدات التقليدية.

طباعة