«فاطمة الإنسانية» تعالج آلاف الأطفال والنساء في القرى المصرية

«الحملة» نفذت فحوصاً تشخيصية شاملة للكشف عن الأمراض في القرى المصرية. من المصدر

نجحت حملة الشيخة فاطمة الإنسانية في استقطاب وتأهيل وتمكين الأطباء الإماراتيين والمصريين من علاج الآلاف من الأطفال والنساء والمسنين في القرى المصرية، تحت شعار: «على خطى زايد».

وجاءت الحملة في مبادرة تطوعية وإنسانية مشتركة، من مبادرة زايد العطاء، والاتحاد النسائي العام، وجمعية دار البر، ومؤسسة بيت الشارقة الخيري، ومجموعة المستشفيات السعودية الألمانية، في نموذج مميز للعمل التطوعي والعطاء الإنساني المشترك، انسجاماً مع توجيهات القيادة الحكيمة بتبني مبادرات تطوعية من قبل مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة، تسهم في إيجاد حلول واقعية، لتمكين الشباب من أطباء الإنسانية في العمل الصحي المجتمعي، للوصول إلى مجتمع صحي ومنتج محلياً وعالمياً.

وقالت مديرة الاتحاد النسائي العام، نورة السويدي، إن الحملة تأتي تأكيداً للدور الرائد الذي تقوم به دولة الإمارات، لتخفيف معاناة المرضى في مختلف دول العالم، ونشر الوعي والثقافة الصحيين بين مختلف المجتمعات والشعوب، من خلال الشراكات الاستراتيجية مع مختلف المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية والخاصة ومؤسسات المجتمع المدني.

وذكرت أن الحملة في محطتها الحالية، في القرى المصرية، استطاعت علاج الآلاف من الأطفال والنساء وكبار السن، إضافة إلى تقديم برامج توعوية تسهم في زيادة الوعي بأهم مسببات الأمراض، وأفضل سبل العلاج والوقاية، من خلال فرق طبية إماراتية ومصرية وعالمية، تنفذ فحوصاً تشخيصية شاملة للكشف عن الأمراض.

«الحملة» تقدم برامج توعية تسهم في زيادة الوعي بأهم مسببات الأمراض.

طباعة