«إينوك» تقدم بطاقات شرائية لـ 100 امرأة مواطنة بـ 250 ألف درهم

سيف حميد الفلاسي: نسعى إلى تعزيز التلاحم في المجتمع، ودمج جميع فئاته في مسيرة بناء الوطن دون استثناء.

وزّعت مجموعة «إينوك» بالتعاون مع هيئة تنمية المجتمع 100 بطاقة شرائية من «تعاونية الاتحاد»، بقيمة 2500 درهم لكل منها، على 100 مواطنة من الأمهات المعيلات لأسرهن المتعففة من فئة المطلقات والأرامل. وتأتي هذه الخطوة بهدف دعم الأمهات في الدولة، ولاسيما المعيلات لأسر من أربعة أفراد أو أكثر، ومساعدتهن على تحقيق الاستقلال والأمن المالي.

وقال الرئيس التنفيذي لـ«إينوك» سيف حميد الفلاسي: «نقتدي دائماً بالقيم النبيلة والمعاني السامية التي زرعها الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي قال إن (المرأة نصف المجتمع، وهي ربة البيت، ولا ينبغي لدولة تبني نفسها أن تبقى المرأة غارقة في ظلام الجهل أسيرة لأغلال القهر)، ومن هذا المنطلق، فإننا نسخّر كل الجهود لتمكين المرأة الإماراتية ومساعدتها على دعم وإعالة عائلتها، الأمر الذي يسهم في تعزيز التلاحم في المجتمع، ودمج جميع فئاته في مسيرة بناء الوطن دون استثناء».

وبموجب الاتفاق، تواصل «إينوك» جهودها مع هيئة تنمية المجتمع لدعم الأمهات اللاتي لا يدخرن وقتاً أو جهداً لإعالة أسرهنّ، واختارت الهيئة المستفيدات من المبادرة بما ينسجم مع رؤيتها الهادفة إلى تقديم الدعم الحكومي اللازم للأفراد المستحقين للمساعدة المالية والاجتماعية، لتمكينهم من الاندماج بشكل أفضل في المجتمع.

من جانبه، قال مدير عام الهيئة أحمد عبدالكريم جلفار: «نحن حريصون على التواصل مع جميع شرائح المجتمع عبر قنوات متعددة، لنكون أكثر دراية وتفهماً للتحديات التي تواجهها، وبناءً على ما نقوم به من أبحاث فإننا نتعاون مع مختلف المعنيين لدعم المستحقين بكل السبل الممكنة، وهو ما يتجسد في هذه المبادرة التي عملنا خلالها مع (إينوك) على دعم الأمهات المواطنات المعيلات لأسرهن، واللاتي يواجهن مشكلات مالية».