رسائل

وظيفة

أمي مواطنة، وأقيم في الفجيرة، حاصل على ماجستير في الاتصال من جامعة الشارقة، تخرجت منذ ثلاث سنوات بتقدير امتياز، وسبق لي البحث عن وظيفة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة في الفجيرة والشارقة، ولكن لم أوفق في العثور على وظيفة، وكان حلمي أن أجد وظيفة تتويجاً لجهودي في سنوات الدراسة ولكن من دون جدوى، لذا أناشد الجهات والمؤسسات الحكومية والخاصة مساعدتي في العثور على وظيفة أستطيع من خلالها أن أعيل نفسي وأسرتي على متطلبات الحياة.

(ن.أ)


ظروف صعبة

أنا مواطنة مطلقة من عجمان، (33 عاماً)، لدي خمسة أبناء، أكبرهم بنت (15 عاماً)، وأصغرهم تسع سنوات، وأمر بظروف معيشية صعبة، إذ أسكن في بيت ايجاره 1200 درهم، وليس لي مصدر دخل إلا من المساعدات التي أحصل عليها من الأهل والأقارب، وكنت أعمل في جهة خاصة، ولكن تم إنهاء خدمتي أخيراً، وحاولت البحث عن وظيفة في جهات ومؤسسات حكومية وخاصة، ولكني لم أوفق في ذلك، لذا أتمنى أن أجد حلاً للظروف الصعبة التي أمر بها.

(فاطمة)


رسوم جامعية

أنا مواطن(18 عاماً)، أقيم في الفجيرة، أدرس القانون في جامعة عجمان للعلوم والتكنولوجيا في الفجيرة، وهذا أول فصل دراسي لي، وإمكانات والدتي المالية لا تسمح لها بالتكفل برسوم الجامعة، إذ تطلب مني الجامعة سداد 12 ألف درهم للفصل الدراسي الواحد، ومصدر دخلنا من معاش والدي المتوفى، الذي يبلغ 3800 درهم، إضافة إلى الإعانة التي تحصل عليها والدتي من وزارة الشؤون الاجتماعية البالغة 4400 درهم، وأسرتي مكونة من ستة أفراد، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على الرسوم الجامعية.

إبراهيم محمد


متأخرات دراسية

أنا امرأة حاصلة على جواز جمهورية جزر القمر، أقيم في دبي، متزوجة ولدي ستة أبناء أكبرهم ولد (18 عاماً)، وأصغرهم بنت ثلاثة أشهر تعاني أمراضاً في القلب، وزوجي هو المعيل الوحيد للأسرة، إذ يعمل سائقاً في شركة خاصة في دبي مقابل 4500 درهم شهرياً، وتكمن مشكلتي في تراكم مستحقات أبنائي الدراسية وتبلغ 60 ألف درهم، وأسكن في منزل ايجاره السنوي 25 ألف درهم، إضافة إلى تكاليف علاج ابنتي في مستشفى الوصل، علماً بأني حاولت اللجوء للجمعيات والمؤسسات الخيرية للحصول على مساعدة، وقدمت لي «الهلال الأحمر» 5000 درهم فقط، من المتأخرات الدراسية، ولا أعرف كيف أتدبر المبلغ المتبقي، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتي على دفع المتأخرات الدراسية ليتمكن أبنائي من إكمال تعليمهم.

(أم يوسف)

طباعة