حمدة الحوسني «بطلة» في «إكسبو 2020 دبي»

إكسبو.. قصة ملهمة إماراتية.. خلفها «أم أصحاب الهمم»

صورة

ملهمات من كل أنحاء العالم في «إكسبو 2020 دبي»، أحد المحاور التي يركز عليها جناح المرأة في المعرض الدولي، عبر إبراز تجاربهن أمام الزوار، في إطار التعرف إلى التأثير الإيجابي للمرأة في العالم، والتحديات التي لاتزال تواجهها إلى يومنا هذا، إضافة إلى الصعوبات التي تغلبن عليها، ودورهن في التأثير في المحيط الاجتماعي.

في القسم الثاني من جناح المرأة، الذي يتناول موضوع الإنجازات، لتسليط الضوء على تأثير المرأة في العالم، تبرز مجموعة من الصور والقصص عن نساء وفتيات متميزات، واجهن مختلف أنواع التحديات لترك بصمة في مجتمعاتهن، ومنها صورة البطلة العدّاءة الإماراتية حمدة الحوسني، التي حققت أكثر من 18 ميدالية في الأولمبياد الخاص، كما حصلت على الدكتوراه الفخرية نتيجة تغييرها للتصورات والمفاهيم تجاه أصحاب الهمم.

حققت الحوسني نتائج مبهرة ضمن منافسات الألعاب العالمية بالأولمبياد الخاص، بعد أن تخصصت في سباقات الجري 100 و200 متر، وهي أيضاً هاوية للرياضة، وتحب لعب كرة القدم والسلة، كما أنها عضو في فريق الفروسية.

حمدة قصة نجاح مبهرة وملهمة في الإمارات، تقف خلفها والدتها (زعفرانة أحمد الحوسني)، التي أطلق عليها اسم «أم أصحاب الهمم»، فهي شريكة لنجاحها، ترافقها دائماً في المسابقات، وتشجعها على تحقيق الإنجازات.

زعفرانة أم لسبع بنات وأربعة أولاد، واستطاعت أن تتعايش مع حالة حمدة، وابنة أخرى اسمها مريم، التي بدورها نجحت أيضاً على مستوى البولينغ في الفوز بخمس ذهبيات، وثلاث فضيات، وثلاث برونزيات. ومثلت الشقيقتان الإمارات في العديد من المسابقات الدولية والإقليمية، بينها «الألعاب العالمية - أبوظبي 2019 للأولمبياد الخاص»، وقبلها بطولات عدة منذ عام 2008 وحتى اليوم.

وعلى مدار أشهر «إكسبو 2020 دبي» الستة، يستضيف جناح المرأة طيفاً من الفعاليات والبرامج والحوارات الهادفة، التي ستتجاوز تعزيز الفهم للمساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة، إلى تحفيز عمل مشترك ملموس، تمكن مشاركته مع العالم.

18 ميدالية في الأولمبياد الخاص، حققتها العدّاءة الإماراتية حمدة الحوسني.

جناح المرأة يسلّط الضوء على تأثير المرأة في العالم، عبر مجموعة من الصور والقصص عن نساء وفتيات متميزات واجهن مختلف أنواع التحديات، لترك بصمة في مجتمعاتهن.

طباعة