العرض العالمي الأول لعمل إياد الريماوي ينطلق على مسرح اليوبيل

«الرابسودي السوري» لـ «إياد الريماوي».. رسالة حب من دمشق للعالم في «إكسبو دبي»

صورة

برسالة حب من سورية، ومن منصة «إكسبو 2020 دبي» العالمية، ينطلق العرض العالمي الأول للمشروع الموسيقي الضخم «الرابسودي السوري» للمبدع «إياد الريماوي»، من على مسرح اليوبيل في السابع من فبراير المقبل.

ويعد المشروع الموسيقي الذي سيقدمه جناح سورية في «إكسبو دبي» بالتعاون مع الأمانة السورية للتنمية وبدعم من المعرض الدولي، من أهم الإنتاجات التي تتعلق بالتراث الموسيقي الإنساني العالمي، ويقدمه المؤلف الموسيقي السوري «إياد الريماوي» الذي عمل شهوراً طويلة على تأليف الموسيقى وإعادة توزيع بعض النوتات التاريخية المتعلقة بهذا العمل الملحمي.

وتعتمد فكرة العمل على التواصل الحضاري والثقافي بين الشعوب، عبر اللغة التي يفهمها العالم أجمع، وهي لغة الموسيقى.

وسيتناول العمل الملحمي الضخم الذي يحمل عنوان «الرابسودي السوري» تاريخ الموسيقى بشرياً، إذ يبدأ بأقدم أنشودة موسيقية في التاريخ (أنشودة نيكال)، مروراً بالإنشاد السرياني الذي قدم الغناء الجماعي الكنسي إلى العالم كله، وصولاً إلى الإنشاد الصوفي الإسلامي.

ويشير «الرابسودي السوري» بوضوح إلى أن ما يجمع البشرية أكثر بكثير مما يفرقها، وأن لغة الموسيقى والحب تسمو على أي حروب ونزاعات. وسيقدم العمل الضخم أكثر من 100 فنانة وفنان ما بين مغنين ومنشدين وموسيقيين وكورال.

من جهته، قال المبدع إياد الريماوي: «لقد عملت على هذا العمل لفترة أشهر طويلة لأضع فيه خلاصة تجربة سنوات طويلة من البحث في التراث الإنساني الموسيقي، السوري والعالمي، وأردنا من خلال هذا العمل أن نقول إن بإمكاننا دائماً تقديم أفضل الإنتاجات حال توافر الظروف الموضوعية لذلك».

وأضاف «من هنا كان التعاون مع الجناح السوري بـ(إكسبو دبي) والأمانة السورية للتنمية، وبدعم كبير من المعرض الدولي لخروج هذا العمل بصيغة، نحن واثقون تماماً أنه سيكون أحد أكبر الإنتاجات الموسيقية في العالم لهذا العام، واختيارنا لـ(إكسبو دبي) لإطلاق العرض العالمي الأول جاء بديهياً؛ كونه الحدث الأبرز حالياً في العالم كله».

من ناحيته، أكد المدير التنفيذي للمشروع، صلاح منصور، أن العمل الذي سيقدمه الجناح السوري في «إكسبو دبي» «هو رسالة حب للعالم تقول إن ما يجمع العالم هو أكثر بكثير مما يفرقه، ومن هنا كان هذا المشروع الذي حرص الشريك «إياد الريماوي» أن يقدم من خلاله عملاً موسيقياً ملحمياً يأخذنا في رحلة فريدة ومدهشة، في حضارة عريقة، نكتشف فيها مراحل تطور الموسيقى عبر 4000 عام، بمصاحبة أكثر من 100 فنانة وفنان من موسيقيين ومغنين، وبمصاحبة أحدث  تقنيات الصوت والإضاءة في العالم».

وأضاف منصور «وراء الكواليس هناك فريق تقني كبير يعمل كي يخرج هذا العرض بالصورة التي نثق جميعاً، باعتبارنا فريق عمل أنها ستصنع الدهشة على وجوه كل الحاضرين في هذه الليلة التي نعد أنها ستبقى طويلاً في ذاكرة كل من سيحضر».
بينما قال مدير الجناح السوري في «إكسبو 2020 دبي»، المهندس خالد الشمعة: إن «مشاركة الجمهورية العربية السورية في المعرض الدولي تأتي تحت شعار (معاً المستقبل لنا) وقد استوحيناها من تاريخنا وتطلعاتنا للمستقبل».

وأضاف «منذ فجر التاريخ الموثق، ساهم السوريون بإنجازات كبيرة في تطور تاريخ البشرية، ويقدم جناحنا في (إكسبو 2020 دبي) نافذة تعرض حضارة ثرية أسهمت بإرساء الأسس التي تربط عالمنا المعاصر، وتسعى لأن تنهض من جديد وتطالب بمكانتها في العالم».

وأكمل مدير الجناح: «كانت سورية موطناً لأول محصول وأول أبجدية وأول نوتة موسيقية وقصيدة، وهذا برأينا يجعل الإنسان السوري مثالاً حقيقياً يجسّد موضوع (تواصل العقول وصنع المستقبل) لمعرض إكسبو 2020 دبي، ونحن على ثقة بأن تراثنا الغني وطبيعتنا الرائدة ستغذي مستقبلنا المشرق ليس للسوريين فحسب بل بوصفنا جزءاً لا يتجزأ من الحضارة الإنسانية. أردنا أن يكون عرض الرابسودي السوري لإياد الريماوي رسالة منا للعالم بأن ما يجمعنا أكثر بكثير مما يفرقنا».

مدن

ذكر قائمون على «الرابسودي السوري»، الذي سيكون العرض العالمي الأول له على مسرح اليوبيل ضمن فعاليات الحدث الأكبر في العالم «إكسبو 2020 دبي»، أنه يجري العمل على عرضه في أكثر من مدينة عالمية فيما بعد.

• 100 فنان وفنانة يشاركون في المشروع الضخم.

• 7 فبراير المقبل، موعد عرض العمل على مسرح اليوبيل.

طباعة