منتجات مستقبلية تسعى إلى تطوير صناعة المستحضرات في جناح فرنسا

«الجمال النظيف».. صديق للبيئة في «إكسبو دبي»

صورة

بمسؤولية تجاه البيئة، تضع «صناعة الجمال» بصمتها في «إكسبو 2020 دبي»، من خلال مستحضرات «صديقة للبيئة» تحلم بأن ترضي المرأة، وتشكل في الوقت ذاته ثورة تنتمي للمستقبل في عالم التجميل.

وطرحت مجموعة شلهوب ابتكاراً جديداً لجذب عاشقات مستحضرات التجميل، من خلال مجموعة من المنتجات على هامش فعاليات «شهر الابتكار» في «إكسبو 2020 دبي»، الذي يختتم بنهاية الشهر الجاري.

واستضافت المجموعة مؤتمر «الابتكار في مجال الجمال النظيف الفرنسي» في جناح فرنسا بـ«إكسبو 2020 دبي»، بمشاركة مجموعة من الخبراء والعلامات التجارية والباحثين لعرض أحدث الاتجاهات والابتكارات في مجال «الجمال النظيف»، في أول مؤتمر من نوعه بالمنطقة.

وناقش المشاركون في المؤتمر، الذي نظم تحت إشراف الرئيسة التنفيذية ومؤسسة العلامة التجارية الفرنسية لمستحضرات «إكزرتييه تريزور» للجمال النظيف، دي ألب جولي إكزرتييه، أهمية «الجمال النظيف»، والمنتجات المستقبلية، إضافة إلى أحدث تطوّرات القطاع، وجمع متحدثين رسميين ممثلين للعلامات التجارية الرائدة في هذا المجال، من بينهم: «لي سوكريه دو لولي»، و«أول تايغرز»، و«لا بوش روج»، و«نيديكو»، الذين تناولوا تعريف «الجمال النظيف» والغرض منه من منظور علاماتهم التجارية وتوجهاتهم.

من جهته، قال رئيس الشركات المُدارة لدى مجموعة شلهوب، ديفيد فيركرويس، لـ«الإمارات اليوم»: «إن دول مجلس التعاون الخليجي من أسرع أسواق التجميل نمواً على مستوى العالم، وهي سوق تتوقع المجموعة أن تبلغ قيمتها أكثر من 1.6 مليار دولار في 2022، مقابل 1.2 مليار دولار خلال 2020».

وأضاف: «أعادت السنوات القليلة الماضية بلورة تعريف سوق مستحضرات التجميل في دول مجلس التعاون الخليجي، إذ إن كثيرين من المستهلكين أصبحوا على دراية باستخدام منتجات نظيفة مفيدة لبشرتهم مع مراعاة تأثير استهلاكها في البيئة، ففي مجموعتنا نعمل أن نجعل علامات التجميل النظيفة والمستدامة في متناول المستهلكين في المنطقة، بالتزامن مع إنشاء نظام بيئي تعليمي وتوعوي».

وأوضح فيركرويس: «تسعى مجموعتنا لتطوير قدراتها ودمجها بشكل استراتيجي لتحفيز ودعم عادات الاستهلاك الواعية والنظيفة لدى المستهلكين، سواء تعلق الأمر بمحاذات نهج العلامات التجارية العالمية والمحلية التي تدعو إلى الاستهلاك النظيف، أو بدعم الأبحاث والدراسات التي تعزز إمكانية الوصول إلى هذه المنتجات. فضلاً عن حرص المجموعة على إحداث فرق إيجابي يؤثر بشكل دائم اقتصادياً واجتماعياً وبيئياً».

وتابع: «أظهرت إحدى الدراسات الحديثة التي أجرتها المجموعة (تضمنت أكثر من 1800 مستهلك من دول مجلس التعاون الخليجي) أن 30% من المشاركين أبدوا اهتماماً بمعرفة المزيد عن اتجاهات العناية بالبشرة باستخدام منتجات الجمال النظيف والصديق للبيئة، ودلت الدراسة على أن حركة الجمال الواعية تكتسب زخماً في المنطقة، إذ يحرص المستهلكون على دمج حلول شاملة ونظيفة لنظام العناية بالبشرة، وهو اتجاه أسهمت الجائحة في تسريعه».

ابتكار ومسؤولية

أكد رئيس الشركات المُدارة لدى مجموعة شلهوب، ديفيد فيركرويس، على أهمية تمتع صناعة الجمال بحس مسؤول تجاه البيئة، مضيفاً: «إلى جانب أولويات الأعمال والأفراد، تعتبر مجموعتنا أيضاً رائدة في مجال الاستدامة، إذ حازت عضوية مجتمع الاتفاق العالمي للأمم المتحدة منذ عام 2014، ووقعت على مبادئ تمكين المرأة، كما حصلت على علامة المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات سبع مرات من غرفة دبي»، مشيراً إلى أن المجموعة أنشأت مساحة «غرين هاوس»، وهي حاضنة أعمال خاصة بها تركز على الابتكار وريادة الأعمال.

طباعة