عين إكسبو.. 7 حالمين من أجل الأرض على منصة الاحتفاء

الجائزة ينظمها مركز الأمم المتحدة في «إكسبو» بالتعاون مع جناح السويد. من المصدر

كشفت مؤسسة «هاك فور إيرث» عن أسماء الفائزين بجائزتها التي ينظمها مركز الأمم المتحدة في «إكسبو 2020 دبي» بالتعاون مع جناح السويد ضمن حملة «حلم من أجل الأرض».

وخلال الاحتفال، قدم الفائزون عن الفئات السبع حلولهم لمشكلات متباينة إلى رئيس لجنة التحكيم. واختير الفائزون من بين 1371 فريقاً من 121 دولة.

وفاز فريق «فارونا بلو» ضمن فئة «المياه» عن مبادرته لإنتاج اللدائن الحيوية من الأعشاب البحرية المستزرعة بالقرب من سواحل الهند بالجائزة عن فئة المياه. بينما فازت في فئة «الشراكة» المؤسسة الاجتماعية «لوميناس تين» وهي مؤسسة تعمل على الترويج لتوظيف الشباب حسب أوضاعهم وضمان درجة معينة من الاستقلال المادي عبر دعم المدارس الثانوية والتواصل مع الشركات وتوفير فترات التدريب، والهدف من ذلك هو تسريع إمكانية التوظيف في سن مبكرة، برؤية تهدف إلى القضاء على عمالة الأطفال بحلول 2025.

وصممت مؤسسة «ساستينابليتي إنسايتس» «رؤى الاستدامة» الفائزة في فئة «البيئة» تطبيقاً لتحديد الأثر البيئي للقرارات التي اتخذها أصحاب المصلحة حتى يتمكنوا من فهم أفضل لكيفية تأثير سلوكهم على البيئة.

وفي فئة «الصحة» استلهمت المؤسسة الفائزة «نيتيف» من التحديات التي أوجدتها جائحة «كوفيد-19» لتقدّم حلولاً تربط المسافرين بقوائم من المنشآت الصحية، والإرشادات، والخبراء المحليين.

وفي فئة «حقوق الإنسان» أنشأت «دي إم أو إل إل» حلاً يتيح للإنسان الحصول على حقه المتمثل في «المساواة في الوصول إلى الاتصال بالإنترنت والمعرفة»، حيث لا تتوفر لكل شخص في العالم إمكانية الوصول إلى الإنترنت، إذ توصل الفريق إلى حل يستخدم الألواح الشمسية لحل المشكلة بطريقة مستدامة.

فيما استخدمت مؤسسة «ريسي بلوك» الفائزة في فئة «المجتمع المستدام» حلول مواد البناء والإسكان لدمج الممارسات الصديقة للبيئة والتقنيات الخضراء في منتجاتها لتصميم مساكن أقل تكلفة ومتاحة للجميع، حيث تحوّل النفايات والمعدّات البلاستيكية إلى مواد بناء صديقة للبيئة.

وتوصلت «يو إن-إديو باس» الفائزة في فئة «التعليم» إلى معيار تصنيف عالمي للتعليم يمكن أن تعترف به أي جامعة أو صاحب عمل مستقبلي في العالم، والهدف منه زيادة الفرص التعليمية، وتعزيز تنقل الشباب في جميع أنحاء العالم من خلال تقييم وترجمة مؤهلات الطلاب ودرجاتهم.

طباعة