البرنامج يضم 50 مشروعاً

«أفضل الممارسات» من «إكسبو» يقدم حلولاً مبتكرة لأكبر التحديات العالمية

صورة

يستهدف برنامج «أفضل الممارسات العالمية» من «إكسبو 2020 دبي» عرض مشاريع توفر حلولاً ملموسة لأكبر التحديات العالمية، وتسلط المنصة الضوء على المبادرات الفعالة التي تضفي بعداً محلياً على أهداف التنمية المستدامة التي حددتها الأمم المتحدة، والتي يمكن تعديلها أو تقليدها أو تكييفها بحيث تحقق أثراً عالمياً حقيقياً.

ووفقاً لـ«إكسبو 2020 دبي»، يركز البرنامج على خمسة مجالات تتماشى مع عدد من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، واختار «إكسبو» العشرات من المشروعات التي تسلط الضوء على مبادرات مجتمعية وقصص حلول مؤثرة لخدمة الناس وكوكب الأرض.

وإلى جانب المجموعة الأولى من المشروعات المختارة ضمن برنامج أفضل الممارسات العالمية، أعلن «إكسبو 2020 دبي» عن المجموعة الثانية من مشروعات برنامج أفضل الممارسات العالمية، والتي تضم 20 مشروعاً مبتكراً. وتزامناً مع الاحتفال باليوم العالمي للإبداع والابتكار، اختار «إكسبو 2020 دبي» خمسة مشروعات جديدة للانضمام إلى البرنامج، ليصبح العدد الإجمالي لمشروعات البرنامج 50 مشروعاً. وفي إطار التزامه بتشجيع التغيير الإيجابي من خلال التعاون وتبادل الأفكار، يسعى «إكسبو 2020 دبي» من خلال برنامج أفضل الممارسات العالمية وعدد من المبادرات الأخرى إلى دعم الحلول المبتكرة للتحديات العالمية المعاصرة وتعزيزها من خلال حشد الطاقات المبدعة القادرة على تقديم هذه الحلول. ويوفر «إكسبو 2020 دبي» منصة متميزة لعرض هذه الحلول في إطار سعيه لإلهام العالم بحلول مبتكرة والخروج بأفكار جديدة من خلال تعزيز التعاون، سعياً إلى بناء مستقبل أفضل للإنسانية. وللبرنامج مساحة عرض خاصة به في «إكسبو 2020 دبي»، بينما تتلاقى أهداف التنمية المستدامة مع الحدث الدولي بالعديد من الطرق، من بينها في جناح الفرص، حيث يستكشف الزوار كيف يمكن لإطلاق إمكانات الأفراد والمجتمعات صنع مستقبل أكثر رخاء واستدامة لنا جميعاً.

ويتناول كل مشروع وقع عليه الاختيار أحد أهداف التنمية المستدامة، البالغ عددها 17 هدفاً، بما في ذلك القضاء على الفقر، وتحسين جودة التعليم، وتحسين الوصول إلى فرص عمل ملائمة، والتنمية الاقتصادية، وتعزيز الطاقة النظيفة بأسعار مقبولة، والتصدي لظاهرة التغير المناخي.

وتبحث المشروعات في توفير خدمات شاملة ومستدامة من خلال تحسين الوصول إلى الخدمات الأساسية، كالمياه النظيفة، والصرف الصحي، وإدارة النفايات، والكهرباء في البيئات الصعبة، مثل المجتمعات المتضررة من الكوارث، وحالات الطوارئ.

وكل هذه الحلول يمكن تبنيها وتكرارها وتغيير إطار تطبيقها في مختلف مجتمعات العالم، وهو أمر يمثل خاصية أساسية في هذه البرامج.

طباعة