خطوط نقل وتوزيع المياه تبلغ 13.59 ألف كيلومتر

أطوال خطوط نقل وتوزيع الكهرباء لـ"ديوا" تصل إلى 41.9 ألف كيلومتر

أعلنت هيئة كهرباء ومياه دبي عن وصول إجمالي أطوال خطوط نقل وتوزيع الكهرباء التابعة لها إلى 41,930 كيلومتر، وإجمالي خطوط نقل وتوزيع المياه إلى 13,592 كيلومتر في مختلف أرجاء إمارة دبي حتى نهاية العام 2021، بما يسهم في تلبية الطلب المتزايد على الكهرباء والمياه في دبي، ومواصلة تقديم خدمات الهيئة إلى أكثر من ثلاثة ملايين ونصف المليون ساكن في دبي إضافة إلى ملايين الزوار، وفق أعلى معايير الكفاءة والجودة والتوافرية.

وقال سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي للهيئة: "نعمل في إطار رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، لتوفير بنية تحتية متطورة ومتكاملة للكهرباء والمياه وفق أعلى المعايير العالمية لمواكبة احتياجات التنمية المستدامة في دبي من خلال عمليات تخطيط محددة وموثوقة تعتمد على أحدث أدوات استشراف المستقبل. وتبلغ القدرة الإنتاجية للهيئة حالياً 13,417 ميجاوات من الكهرباء و 490 مليون جالون من المياه المحلاة يومياً، منها 63 مليون جالون باستخدام تقنية التناضح العكسي، ومن المتوقع أن تصل القدرة الإنتاجية باستخدام تقنية التناضح العكسي إلى 303 ملايين جالون من المياه المحلاة يومياً بحلول العام 2030، لتصل القدرة الإنتاجية الكلية إلى 730 مليون جالون يومياً."

وأشار الطاير إلى أنه لدى الهيئة رؤية متكاملة لضمان أمن واستدامة الطاقة والمياه تتضمن ثلاثة محاور رئيسية: توفير 100% من القدرة الإنتاجية للطاقة في دبي من مصادر الطاقة النظيفة بحلول العام 2050؛ فصل عملية تحلية المياه عن إنتاج الكهرباء وتحلية المياه باستخدام الطاقة الشمسية بهدف إنتاج 100% من المياه المحلاة بحلول عام 2030 باستخدام مزيج من مصادر الطاقة النظيفة والحرارة المهدورة؛ وإعادة صياغة دور المؤسسات الخدماتية ورقمنتها من خلال "ديوا الرقمية"، الذراع الرقمي للهيئة، لتصبح الهيئة أول مؤسسة رقمية على مستوى العالم بأنظمة ذاتية التحكم للطاقة المتجددة وتخزينها والتوسع في استعمال الذكاء الاصطناعي وتقديم الخدمات الرقمية.

ولتحقيق استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050 واستراتيجية الحياد الكربوني 2050 لإمارة دبي، تنفذ الهيئة عدداً من المشاريع العملاقة ومنها مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، أكبر مشروعات الطاقة الشمسية في العالم في موقع واحد وفق نظام المنتج المستقل، بقدرة إنتاجية تصل إلى 5000 ميجاوات بحلول عام 2030، المحطة الكهرومائية لإنتاج الكهرباء بالاستفادة من المياه المخزنة في سد حتا، ومحطة "الهيدروجين الأخضر" الأولى من نوعها في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يشار إلى أن نتائج الهيئة تتفوق على نخبة الشركات الأوروبية والأمريكية في العديد من المؤشرات، ففي عام 2021، بلغت نسبة الفاقد في شبكات نقل وتوزيع الكهرباء في الإمارة 3.3% مقارنة مع 6-7% في أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية، ونسبة الفاقد في شبكات المياه 5.3% مقارنة مع 15% في أمريكا الشمالية. ونجحت الهيئة في رفع كفاءة استخدام الوقود في وحدات الإنتاج إلى نحو 90٪ والتي تعد من أفضل النسب عالمياً. وسجلت الهيئة أقل متوسط انقطاع للكهرباء على مستوى العالم بمعدل 1.43 دقيقة لكل مشترك سنوياً في عام 2021، مقارنة مع 15 دقيقة لدى نخبة من شركات الكهرباء في دول الاتحاد الأوروبي.

 

طباعة