ارتفعت 4.5% خلال العام الماضي

تقرير: مستويات الإنفاق بقطاع التجزئة في 2021 تجاوزت ما قبل الجائحة

آلان بجاني: «(إكسبو 2020) سلّط الضوء على حيوية المنطقة وفرص الاستثمار التي تزخر بها».

يواصل اقتصاد التجزئة في الإمارات إظهار علامات انتعاش لافتة، متجاوزاً مستويات عام 2019 (قبل الجائحة) من خلال تسجيل نمو بنسبة 4.5% في إجمالي الإنفاق الاستهلاكي لعام 2021، وذلك بحسب تقرير لشركة «ماجد الفطيم»، المتخصصة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه في الشرق الأوسط وإفريقيا وآسيا.

وأظهرت النسخة الرابعة من تقرير الشركة الفصلي، عن حالة قطاع تجارة التجزئة في دولة الإمارات، أننا نشهد أكبر زيادة في الإنفاق حتى الآن، ما يشير إلى استمرار هذا المسار التصاعدي في عام 2022.

وشكّل الربع الرابع من عام 2021 فترة لافتة بالنسبة إلى معنويات المستهلكين والإنفاق، وعززها افتتاح معرض «إكسبو 2020»، والارتفاع في معدلات التطعيم العالمية، وازدياد السفر الدولي.

وأشار التقرير إلى أن السياحة كانت المحرك الرئيس للنمو، حيث ارتفع الإنفاق السياحي بنسبة 22% خلال العام الماضي، مقارنة بالعام السابق، وشكّل الإنفاق السياحي في الربع الرابع 74% من هذه الزيادة.

كما أسهم الربع الأخير من عام 2021 بنسبة 16% من الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات العربية المتحدة خلال العام نفسه، من خلال الإنفاق المباشر وغير المباشر.

وبحسب استبيان مختبر السعادة الذي أجرته «ماجد الفطيم»، استمر التفاؤل بالمستقبل في التحسن حيث سجّل نسبة 33% في الربع الرابع من عام 2021، مقارنةً بـ29% في الأشهر الثلاثة السابقة له.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة «ماجد الفطيم القابضة»، آلان بجاني: «قطعت دولة الإمارات شوطاً كبيراً خلال الأشهر الـ12 الماضية للتعافي من الآثار المستمرة للوباء. وتشير البيانات في تقريرنا الأحدث إلى أن الربع الأخير اللافت بنتائجه دفع عجلة الاقتصاد، وأنهى العام بشكل جيد مع تسجيل كل القطاعات نمواً أو زخماً مستمراً. ويشير بحثنا إلى أن المستهلكين قد استعادوا ثقتهم في المرونة الاقتصادية لدولة الإمارات، والتي انعكست بزيادة في الإنفاق في قطاعات التجزئة كافة. كما سلّط إكسبو 2020 الضوء على حيوية المنطقة وفرص الاستثمار التي تزخر بها. فقد شهد سوق العقارات على سبيل المثال نمواً صحياً ومستداماً في عام 2021، مسجلاً أفضل أداء له منذ عام 2014».

طباعة