التمويل الجماعي ابتكار ثوري يُغيّر من إمكانية الاستثمار في العقار

سلطان الخييلي: العقار.. الطريق الأمثل لبناء ثروة مستدامة

صورة

أكد شريك منصة «سمارت كراود» SmartCrowd الرقمية المتخصصة في الاستثمار والتمويل العقاري الجماعي، والمرخصة من قبل سلطة دبي للخدمات المالية، سلطان الخييلي، أن لدى المستثمر الخليجي وعياً، ويدرك تماماً أن الاستثمار في العقار هو الطريق الأمثل لبناء ثروة مستدامة على المدى الطويل.

وقال الخييلي لـ«الإمارات اليوم» إن من أكبر العوائق التي تمنع الفرد من امتلاك محفظة متنوعة من العقار هي الحاجة لرأسمال ضخم، مشيراً إلى أن «سمارت كراود» ومن خلال توفير منصة تمويل جماعي، فإنها تطمح إلى أن تتيح الفرصة لتخطي هذا العائق، ومنح المتعاملين المرونة في مسيرتهم لبناء الثروة.

ابتكار ثوري

وأوضح الخييلي أن التمويل العقاري الجماعي ابتكار ثوري يُغيّر بشكل كبير من إمكانية المجتمع في الاستثمار في العقار بمبالغ تناسب متطلبات الأفراد، كما يتيح لهم الفرصة في تنويع استثماراتهم في أكثر من عقار، ما يسهم بشكل كبير في خفض مدى التركيز على عقار واحد فقط.

فرصة للجميع

وشدد الخييلي على أن التمويل العقاري الجماعي على منصة «سمارت كراود» موجّه لجميع الفئات، سواءً كانوا مقيمين أو مواطنين، إذ يتيح لهم الفرصة للاستثمار في العقار بمبلغ يناسب ظروفهم المادية. وتابع: «لطالما كان الاستثمار في العقار محصوراً فقط بالأفراد ذوي المدخول المالي الكبير، إلا أنه ومع منصة (سمارت كراود)، فقد أصبح الأمر مناسباً لجميع الأفراد، بصرف النظر عن مستوى دخلهم المادي».

ولفت إلى أن التمويل العقاري الجماعي مناسب لجميع فئات المجتمع، بصرف النظر عن مستوى دخلهم المالي، ذلك أنه يوفر الكثير من الوقت والعناء على المستخدم، نظراً لأن «سمارت كراود» هي التي تقوم بجميع إجراءات التسجيل والتأجير والإدارة.

تحديات السوق

وأشار الخييلي إلى أن هذا التوجه الجديد في التمويل سيسهم بشكل إيجابي في سوق العقارات، فالتمويل العقاري الجماعي يتيح المجال لعدد كبير من الأفراد للمشاركة في السوق، ومن المتوقع أن يزداد عدد المشاركين بشكل ملحوظ، وبالتالي ستزداد السيولة في السوق، ما يعود بالفائدة على كلٍ من البائع والمشتري.

وذكر أن من التحديات التي ستواجه هذا التوجه الجديد في سوق العقار، وجود شركات وفرق عمل مؤهلة لإتاحة هذه الفرصة للأفراد، ذلك أن المستخدم سيضع ثقة كبيرة في شركة التمويل العقاري الجماعي لاختيار العقار المناسب وإدارته.

ولفت إلى أن المؤشرات الاقتصادية وجهود القيادة في احتواء جائحة «كوفيدـ19»، واستقطاب المستثمرين إلى الدولة من خلال منح الإقامات الدائمة، ستسهم بشكل إيجابي في استمرار انتعاش وتنافسية السوق العقارية في الدولة، ما يجعل الاستثمار في القطاع العقاري مجزياً للمستثمر على المديين القريب والبعيد.

عائد مُجزٍ

وأكد الخييلي أن هناك العديد من العوامل التي تسهم في إنجاز عائد مُجزٍ عند الاستثمار في العقار، وقال: «صحيح أن الأسعار العامة في سوق العقار مهمة، لكنها ليست العامل الوحيد، ذلك أن الاختيار المدروس والإدارة الصحيحة، وتكوين محفظة متنوعة من العقارات، عوامل لها أهميتها البالغة أيضاً لتحقيق عائد مُجزٍ، فضلاً عن اختيار المنصة الصحيحة لإدارة العقار، ووعي المستخدم في تكوين محفظة متنوعة».

طباعة