«الاقتصاد»: 99.8% من عمليات الاستدعاء تتعلق بالسلامة

سحب 25.9 ألف سيارة معيبة خلال 3 أشهر

وزارة الاقتصاد تعكف على تطوير برنامج إلكتروني لعمليات الاستدعاء. أرشيفية

أفادت وزارة الاقتصاد، بأنه تم سحب 25 ألفاً و971 ألف سيارة معيبة من أسواق الدولة، خلال الربع الأول من العام الجاري.

وأوضحت الوزارة في تقرير عن عمليات السحب والاستدعاء الخاصة بالمركبات خلال الربع الأول من عام 2021 أن 25 ألفاً و925 مركبة تم سحبها لأسباب تتعلق بالسلامة بنسبة 99.8% من إجمالي عمليات سحب المركبات، بينما تم سحب 46 سيارة في حملات خدمة عادية، لا تمس السلامة.

أكبر القطاعات

وأضافت الوزارة، أن قطاع المركبات يُعد من أكبر القطاعات التي تشهد عمليات استدعاء، موضحة أنه في حال ثبوت وجود استدعاء لأي سلعة، فإن الشركة المصنعة تتحمل جميع التكاليف المترتبة على الاستدعاء.

ولفتت إلى أن الاستدعاءات الخاصة بالوسائد الهوائية تُعد واحدة من أخطر العيوب في المركبات التي يتم استدعاؤها، مما يتطلب ضرورة سرعة استجابة المستهلك لحملات استدعاء المركبات من قبل وكالات السيارات حفاظاً على سلامة المستهلك وسلامة مرتادي الطريق.

وبينت أن الاستدعاء، هو عملية سحب للسلعة المعيبة أو الخطيرة عن طريق المزود أو الجهة المعنية أو الجهة ذات العلاقة في الدولة أو بلد المنشأ أو أي دولة أخرى.

حذر

ودعت الوزارة مالكي السيارات المشمولة بعمليات السحب في الدولة إلى توخي الحيطة والحذر، ومراجعة الوكالات المعنية في الدولة فوراً للتحقق من سلامة المركبات، واتخاذ الإجراءات اللازمة التي تطبق في حالات الاستدعاء في حال كانت السيارات مشمولة بعمليات الاستدعاء، وذلك حرصاً على سلامة المستهلكين وحمايتهم من أي أضرار.

برنامج إلكتروني

وكانت إدارة المنافسة وحماية المستهلك في وزارة الاقتصاد، ذكرت لـ«الإمارات اليوم»، أنها تعكف على تطوير برنامج إلكتروني لعمليات الاستدعاء، وإنجاز التحوّل الذكي لعملية الاستدعاء، من خلال الربط المباشر مع الشركات في السوق المحلية، وتحسين شروط الاستدعاء، لتعزيز حماية المستهلكين من أية أضرار قد يواجهونها نتيجة تلك العمليات.

وسائد هوائية

كشفت وزارة الاقتصاد، أخيراً، عن سحب واستدعاء 11 ألفاً و180 مركبة في الإمارات خلال أشهر أغسطس وسبتمبر وأكتوبر من العام الجاري، بسبب مشكلات وخلل في الوسائد الهوائية في تلك السيارات.

• استدعاء 46 سيارة في حملات خدمة عادية لا تمس السلامة.

طباعة