لدعم شركات التكنولوجيا المتقدمة وتشجيعها على الإدراج في الأسواق المالية

مكتوم بن محمد يطلق «صندوق حي دبي للمستقبل» بمليار درهم

صورة

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أعلن سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، نائب حاكم دبي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية، رئيس اللجنة العليا لتطوير أسواق المال والبورصات في دبي، إطلاق «صندوق حي دبي للمستقبل» بقيمة مليار درهم في مرحلته الأولى، بهدف دعم رواد الأعمال والشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا، وتشجيعهم على الإدراج لاحقاً في أسواق دبي المالية وبورصاتها، حيث تم إطلاق الموقع الإلكتروني للصندوق (futuredistrictfund.com).

مبادرة تطويرية

ويعد الصندوق إحدى المبادرات التطويرية التي أعلنت عنها اللجنة العليا لتطوير أسواق المال والبورصات في دبي، برئاسة سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم، حيث سيركز خلال الفترة المقبلة على دعم جهود تنفيذ توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإنشاء 1000 شركة رقمية كبرى في إمارة دبي خلال خمسة أعوام، كما سيساعد الصندوق على تحفيز واستقطاب استثمارات إجمالية لقطاع الشركات الناشئة من 1.5 مليار إلى أربعة مليارات درهم.

دعم الاقتصاد الرقمي

وقال سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم: «تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وأخي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بدعم قطاع الاقتصاد الرقمي، أطلقنا صندوق حي دبي للمستقبل بمليار درهم للاستثمار في الشركات الناشئة».

وأضاف سموه: «نستهدف تطبيق رؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإنشاء 1000 شركة رقمية خلال الخمسة أعوام المقبلة في دبي، ودعم اقتصاد دبي الرقمي، والمشروعات القائمة على توظيف تكنولوجيا المستقبل، وتطوير قطاعات اقتصادية مستقبلية جديدة».

تعزيز جاذبية الإمارة

وأكد سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم أن إطلاق «صندوق حي دبي للمستقبل» يأتي في إطار دعم الجهود والاستراتيجيات الوطنية الرامية إلى تعزيز جاذبية الإمارة وجهة مفضلة للمواهب الشابة والخبرات العالمية ورواد الأعمال والمبتكرين والشركات الناشئة في مختلف القطاعات، لافتاً سموه إلى أن «الهدف من الصندوق هو دعم الشركات الناشئة في قطاع التكنولوجيا، وتشجيع الشركات الرقمية الناجحة على الإدراج في أسواق المال بدبي.. رهان محمد بن راشد المستقبلي هو الاقتصاد الرقمي».

رئيس الصندوق

واعتمد سموه تعيين شريف البدوي رئيساً تنفيذياً لصندوق حي دبي للمستقبل، لتحقيق الرؤية في جعله وجهة شركات التكنولوجيا الناشئة في المنطقة والعالم لصناعة المستقبل، وتعزيز جاذبية دبي كمركز إقليمي وعالمي للمواهب وأصحاب الأفكار الاستثنائية.

وسيقوم البدوي ضمن مهامه كرئيس تنفيذي للصندوق بالإشراف على توفير الدعم التمويلي لمنظومة الابتكار في «حي دبي للمستقبل»، وتشجيع المشروعات الواعدة، وترسيخ أهمية دور صناديق رأس المال الاستثماري الإقليمية والعالمية في دبي، إضافة إلى الإشراف والتنسيق بين مختلف فرق العمل، لتنفيذ الأهداف الاستراتيجية لصندوق حي دبي للمستقبل، على المديين القصير والطويل.

تسهيلات

وسيوفر «صندوق حي دبي للمستقبل» مجموعة متنوعة من التسهيلات التمويلية والاستثمارية المناسبة للشركات التكنولوجية الناشئة في دبي والمنطقة من أجل دعم نموها وتوسعها في أسواق جديدة، والاستثمار في المحافظ المحلية والإقليمية، واستقطاب صناديق رأس المال الاستثماري من مختلف أنحاء العالم، وزيادة مساهمة شركات اقتصاد المستقبل في الناتج المحلي الإجمالي، وتوفير فرص عمل للمواهب المتخصصة، إضافة إلى دعم استثمارات القطاع الخاص والاستثمارات الأجنبية في شركات اقتصاد المستقبل بدبي.

التقنيات الناشئة

وفي إطار خطته الاستراتيجية، سيركز «صندوق حي دبي للمستقبل» على مجموعة متنوعة من التقنيات الناشئة، التي من شأنها أن تحدث تغيرات في القطاعات الرئيسة في اقتصاد المستقبل، مثل الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، والـ«بلوك تشين»، وتحليل البيانات، والحوسبة السحابية، وإنترنت الأشياء، والواقع المعزز، و«الروبوتات»، والجيل الخامس لشبكات الاتصال، وذلك لدعم الأفكار المبتكرة والمشروعات الواعدة، وتطوير حلول ومنتجات وخدمات جديدة انطلاقاً من دبي.

حاضنات الأعمال

كما سيطور «صندوق حي دبي للمستقبل» استراتيجية متكاملة للاستثمار في مجموعة من مبادرات وبرامج مسرعات وحاضنات الأعمال، التي تركز على تهيئة البنية التحتية والداعمة للشركات الناشئة والمبتكرة في دبي، بما في ذلك «مسرّعات دبي المستقبل»، و«فينتك هايف»، وبما يعزز مساهمة قطاع ريادة الأعمال في القدرة التنافسية العالمية لاقتصاد دبي المستقبلي.

استقطاب

وسيسهم الصندوق كذلك في استقطاب العديد من الشركات الناشئة الإقليمية والدولية، التي ستوفر حلولاً من دبي إلى المنطقة وخارجها، وترفد تنوع المنظومة الابتكارية في دبي، حيث سيوفر لها الصندوق خيارات مخصصة لفرص التمويل والاستثمار والشراكة مع الجهات الحكومية والشركات العالمية والصناديق الاستثمارية.

وجهة مفضلة لرواد الأعمال

أكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بُعد، نائب العضو المنتدب لمؤسسة دبي للمستقبل، عمر سلطان العلماء، أن إطلاق سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم «صندوق حي دبي للمستقبل» يترجم رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بترسيخ بيئة حاضنة ومحفزة لريادة الأعمال والشركات الناشئة في مجال الاقتصاد الرقمي، مشيراً إلى أن هذه التوجهات حولت دبي ودولة الإمارات إلى وجهة مفضلة لرواد الأعمال، وأسهمت في تحقيق العديد من قصص النجاح لصناديق الاستثمار والشركات القائمة على توظيف التقنيات المستقبلية، مثل «كريم» و«مامز ورلد» و«سوق» و«سويفل»، وغيرها. وقال إن «صندوق حي دبي للمستقبل يشكل خطوة مهمة في مسيرة ترسيخ اقتصاد المستقبل القائم على المعرفة والابتكار والرقمنة، ويدعم المبادرات والخطط الاستراتيجية الوطنية الهادفة إلى الارتقاء بأداء هذا القطاع في المستقبل».

مركز عالمي مستقبلي

قال مدير عام دائرة الاقتصاد والسياحة في دبي، هلال المري، إن «صندوق حي دبي للمستقبل» يعد خطوة مهمة في مسيرة إمارة دبي لتصبح المركز العالمي المستقبلي لريادة الأعمال، وتسريع المستهدفات الاستراتيجية الخاصة بتطوير الاقتصاد الجديد، متقدمين بذلك على معظم الدول الأخرى في عالم ما بعد جائحة «كوفيد-19».

وأضاف المري، أن توفير رأس المال للشركات الناشئة والشركات سريعة النمو، ضمن منظومة الابتكار والتكنولوجيا، يتيح لدبي استقطاب أفضل المواهب، كما يعكس ثقة دبي بإمكاناتها ومزاياها الاستثنائية لجذب مجتمع المستثمرين الدوليين.


نائب حاكم دبي:

• «رهان محمد بن راشد المستقبلي هو الاقتصاد الرقمي».

• «هدفنا تطبيق رؤية وتوجيهات محمد بن راشد بإنشاء 1000 شركة رقمية في دبي خلال 5 أعوام».


 

• الصندوق يوفر مجموعة من التسهيلات التمويلية والاستثمارية المناسبة للشركات التكنولوجية الناشئة.

• الصندوق يساعد على استقطاب استثمارات للشركات الناشئة تراوح بين 1.5 مليار و4 مليارات درهم.

طباعة