إعادة افتتاح «الكونكورس A» قبل نهاية نوفمبر الجاري

20.7 مليون مسافر عبر «دبي الدولي» منذ بداية 2021 حتى أكتوبر

صورة

شهدت حركة الركاب في مطار دبي الدولي، نمواً بنسبة 20% تقريباً خلال الأسابيع الأربعة الماضية، ليرتفع عدد المسافرين إلى 20.7 مليون مسافر منذ بداية العام الجاري وحتى شهر أكتوبر الماضي.

وأرجعت مؤسسة مطارات دبي، في بيان أمس، هذا النمو المتواصل، إلى التغييرات في قيود السفر بالأسواق العالمية الرئيسة على مدار الأشهر الأخيرة.

استمرار النمو

وتوقعت المؤسسة استمرار النمو في المطار الدولي الأكثر ازدحاماً في العالم، نحو مزيد من التعافي في قطاع السفر خلال الربع الأخير من عام 2021، وذلك مع تواصل تخفيف القيود العالمية على السفر، وافتتاح معرض «إكسبو 2020 دبي»، وإقامة «معرض دبي للطيران 2021»، إضافة إلى استمرار استقبال الأعداد الكبيرة من المسافرين الذين يأتون كل عام للاستمتاع بأجواء وشواطئ دبي خلال الشتاء.

الربع الثالث

ووفقاً للبيانات، فقد بلغ عدد الركاب في مطار دبي الدولي خلال الربع الثالث من العام الجاري 6.7 ملايين مسافر، في وقت يقدم فيه المطار خدماته في الوقت الحالي للسفر إلى 83% من الوجهات في 99% من الدول، مقارنة بما كانت عليه قبل جائحة «كوفيد-19».

أهم الوجهات

وبحسب «مطارات دبي»، فقد احتفظت منطقة «جنوب آسيا» بمركزها كأكبر مساهم بحركة المرور في مطار دبي الدولي، مع احتلال الهند المركز الأول بعد أن سجلت 2.8 مليون مسافر، وباكستان (مليون مسافر)، فيما حلت مصر في المرتبة الثالثة بـ753 ألف مسافر، تليها الولايات المتحدة (710 آلاف مسافر)، وتركيا (598 ألف مسافر). وتتضمن قائمة الدول الأخرى كلاً من: إثيوبيا، روسيا، والسعودية.

أما المدن الثلاث الأولى من حيث حركة السفر، فهي القاهرة (634 ألف مسافر)، إسطنبول (576 ألف مسافر)، وأديس أبابا (573 ألف مسافر).

رحلة التعافي

وقال الرئيس التنفيذي لـ«مطارات دبي»، بول غريفيث: «نشهد استمرار رحلة التعافي بالنسبة لمطار دبي الدولي، رغم أننا لانزال بعيدين عن المستويات المعتادة لحركة المرور والسفر التي كنا نشهدها قبل انتشار جائحة (كوفيد-19)، إذ نشعر بمزيد من الأمل للعودة إلى تحقيق الأرقام السابقة، مع رؤية هذه الزيادة الكبيرة في معدل نمو أعداد المسافرين، التي تدعم ترسيخ مكانتنا بأكبر مطار دولي في العالم».

وأضاف: «يأتي الأداء الذي تمكنّا من تحقيقه حتى الآن، في صدارة التعافي العالمي ضمن قطاع الطيران، كما أن قدرة مختلف دول العالم على السيطرة على الجائحة العالمية تسهم في رفع قيود السفر»، لافتاً إلى أن ذلك يسمح للمسافرين بالإحساس بالثقة والحرية عند التخطيط للرحلات التي طال انتظارها.

وتابع: «أسهمت التطورات المهمة التي تشهدها السوق، ومنها برنامج السفر القائم على التطعيم في المملكة المتحدة، واستئناف الرحلات الجوية إلى العديد من الوجهات المهمة في أستراليا، وتخفيف القيود المفروضة على السفر بين الهند والولايات المتحدة، في تحقيق تقدم كبير بالنسبة لتطلعاتنا لهذا العام، مع إضافة مليوني مسافر آخرين إلى أعداد المسافرين الذين وصلوا إلى 28.7 مليون مسافر».

وكشف غريفيث أنه استجابة لهذه الزيادة المستمرة في الطلب، فإن العمل مستمر لتجهيز البنية التحتية وإطلاق الرحلات في مبنى «الكونكورس A» الذي كان في حالة توقف منذ بداية الجائحة، إذ سيفتتح من جديد قبل نهاية نوفمبر 2021، ليعود مطار دبي الدولي بذلك إلى 100% من سعته بعد 20 شهراً من خفض الرحلات.

%25.3 نمواً في حركة الشحن

واصلت عمليات الشحن أداءها المميّز خلال الربع الثالث، إذ وصل حجم الأعمال إلى المستويات التي كانت عليها في عام 2019.

وسجل مطار دبي الدولي 581 ألفاً و972 طناً من الشحن في الربع الثالث، وبذلك وصل الحجم الإجمالي للأشهر التسعة الأولى من عام 2021 إلى 1.7 مليون طن، بزيادة سنوية قدرها 25.3%.

نمو الرحلات الجوية

وصلت حركة الطيران في الربع الثالث إلى 56 ألفاً و266 رحلة في مطار دبي الدولي، لترتفع بذلك حركة الرحلات المسجلة بين يناير وسبتمبر إلى 155 ألفاً و706 رحلات جوية، بزيادة قدرها 17.1%.

طباعة