دراسة: دبي وجهة مبتكرة.. و«معرض الطيران» منصة مناسبة لإلقاء الضوء على القطاع الجديد

«مركبات الأجرة الطائرة».. طائرات تنقل شخصي لا تحتاج إلى مدرج

«بلوثر اندستريز» قدمت نموذجاً لطائرتها داخل المدن «Antelope». تصوير: أشوك فيرما

توقّعت دراسة أعدتها شركة «فروست آند سوليفان» لـ«معرض دبي للطيران 2021»، أن يشهد نظام التنقل الحضري الجوي، تحولات كبيرة خلال السنوات المقبلة، في وقت عرضت فيه شركتان في المعرض، نموذجين لطائرتي التنقل الجوي الحضري، إحداهما كهربائية هجينة تقلع وتهبط عمودياً، أو تقلع وتهبط على مدرج قصير.

ويتم تعريف المركبات الطائرة بأنها فئة جديدة من الطائرات الحضرية الخاصة للسفر داخل المدن، ولها القدرة على الإقلاع والهبوط عمودياً.

تحليل النماذج

وأفادت دراسة «فروست آند سوليفان» بأنه في وقت تختلف فيه التقديرات الخاصة بالإيرادات لقطاع التنقل الجوي من 300 مليار دولار إلى 2.7 تريليون دولار، فإنه لا جدال في أن هناك سوقاً جديدة مهمة آخذة في الظهور.

وتتبعت «فروست آند سوليفان» 150 نموذجاً لمركبات تستهدف مجال التنقل الجوي المتقدم، في وقت حللت فيه 75 من هذه النماذج، مشيرة إلى أن الأنماط الرئيسة الناشئة تتركز على الاتجاهات والميزات الرئيسة لكل منها.

وتماشياً مع نتائج الدراسة، فإنه يبدو أن هناك تفضيلاً للمركبات ذات المقعدين، والأربعة إلى خمسة مقاعد، كما أن هناك اتجاهاً ملحوظاً، يتمثل في عدد المركبات التي تستهدف السفر الشخصي، بدلاً من مفهوم مركبات الأجرة التجارية.

تحديات المدن

ومن حيث المدى، تكشف نتائج الدراسة أن 40% من المركبات تستهدف المناطق الداخلية (بما في ذلك الضواحي الكبرى) على مدى يصل إلى 99 كيلومتراً، بينما يسجل المجال بين المدن حصة مماثلة عبر نطاقات بين 100 و500 كيلومتر.

ووفقاً للدراسة، تواجه المدن حالياً تحديات أساسية متمثلة في الازدحام، والتلوث، والاستدامة، في ما ينظر إلى الحلول التي تستهدف تلبية الطلب المتزايد على خدمات التنقل، لمعالجة هذه المشكلات الأساسية، وإتاحة وسائل اتصال أكثر كفاءة من حيث الكلفة والموارد.

وتقول الدراسة: «نرى بالفعل مدناً تحاول دمج مجموعة من وسائط النقل، بما في ذلك الدراجات الإلكترونية، والمركبات ذاتية القيادة، وسيارات الأجرة (هايبرلوب)، وسيارات الأجرة الهوائية، في نظام بيئي للتنقل الحضري مترابط بشكل وثيق».

نموذج دبي

وتقول الشركة إن التعاون مع أصحاب المصلحة سيلعب دوراً محورياً في مشهد التنقل الحضري، مشيرة إلى مذكرة التفاهم الموقعة بين هيئة الطرق والمواصلات في دبي، ومؤسسة دبي لخدمات الملاحة الجوية «دانز»، في مجال التعاون في مجال المركبات الجوية ذاتية القيادة. وتضيف الشركة أن في دبي شركات مثل «فولوكوبتر» الألمانية، و«EHANG» الصينية بدأت بأولى الرحلات الجوية التجريبية للتاكسي الطائر ذاتي القيادة بالعالم في الإمارة، موضحة أن مكانة دبي الرائدة كوجهة مبتكرة ومستقبلية تجعل من «معرض دبي للطيران 2021» المنصة المناسبة للإعلان، وإلقاء الضوء على هذا القطاع الجديد.

تطوّر دولي

وتتابع الشركة: «لاحظنا تطورات في أكثر من 175 مبادرة تنظيمية على مستوى العالم، من منظور سيارات الأجرة الطائرة، كما يوجد حالياً 30 دولة منخرطة في شراكات تهدف إلى إنشاء نظام بيئي للتنقل الجوي في المناطق الحضرية».

ولفتت دراسة الشركة إلى أهمية إدراك أن احتياجات البنية التحتية كلها متداخلة، بدءاً من البنية التحتية المدنية، بما في ذلك الشحن والتزود بالوقود، والصيانة، فضلاً عن البنى التحتية الرقمية أي الشبكة والاتصال، والبيئية مثل: أجهزة الاستشعار البيئية والصوتية، والبنية التحتية الأمنية أي السيبرانية والمادية.

«بلوثر اندستريز»

إلى ذلك، عرضت شركات عالمية خلال «معرض دبي للطيران» أحدث ابتكاراتها في قطاع التنقل الجوي الحضري، منها شركة «بلوثر اندستريز» الناشئة التي قدمت نموذجاً أولياً لطائرتها داخل المدن «Antelope». وأكدت الشركة أنها أكملت بالفعل العديد من الرحلات التجريبية لنماذجها الأولية منذ عام 2020، كما ستكشف عن جيل جديد من هذه الطائرات العام المقبل، إذ تخطط لطرح أول نموذج تجاري في السوق بحلول عام 2028.

طائرة كهربائية

عرضت شركة «مانتا إيركرافت» السويسرية نموذجاً من طائرة كهربائية هجينة تقلع وتهبط عمودياً، أو تقلع وتهبط على مدرج قصير.

وبحسب الشركة، فإن طائرتها الجديدة تجمع بين مزايا الطائرات المروحية والتقليدية، كما تلبي الحاجة إلى السفر بطائرات صغيرة للتنقل الشخصي للمسافات القصيرة، لأنها قادرة على الإقلاع والهبوط في مناطق لا تتوافر فيها مدرجات إقلاع وهبوط طويلة، إذ يكفيها تحقيق ذلك في مسافة لا تزيد على مجموع طول ثلاثة مهابط طائرات عمودية، ما يمكنها من الإقلاع عمودياً، ثم الطيران أفقياً مثل الطائرات التقليدية.

ولأن هذا النموذج من الطائرات قادر على الهبوط والإقلاع عمودياً، فإنه يمكن للمستخدم عند الطيران لمسافات قصيرة، أن يشحن بطاريات الطائرة من محطات شحن السيارات الكهربائية على الطريق.

طباعة