«الإمارات العالمية للألمنيوم» تنجز توسعة مصهر الطويلة

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم اليوم، عن انتهاء عمليات مشروع توسعة مصهر الطويلة التابع للشركة في أبوظبي.

وأوضحت الشركة في بيان أن التوسعة أضافت 66 خلية اختزال جديدة إلى خطوط الإنتاج الثلاثة، مما يسهم في رفع الطاقة الإنتاجية بنحو 78 ألف طن من المعدن سنوياً، معززاً بذلك مكانة الشركة كأحد أكبر مصاهر الألمنيوم في العالم.

وأشارت الشركة إلى أنها اعتمدت على استخدام تقنياتها الخاصة في جميع عملياتها التوسعية منذ تسعينيات القرن الماضي، إضافة إلى أنها أعادت تحديث جميع خطوط إنتاجها القديمة باستخدام التقنيات المحلية المطورة بأيد إماراتية.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة، عبدالناصر بن كلبان، إن «إنجاز مشروع توسعة مصهر الطويلة، يعد خطوة مهمة نحو تعزيز طاقتنا الإنتاجية لتلبية متطلبات السوق المتنامية، خصوصاً بعد مرحلة التعافي من جائحة (كوفيد-19)»، لافتا إلى أنه «تم الانتهاء من تنفيذ عملية التوسعة بأقل من الميزانية المخصصة وفي الموعد المحدد ودون حدوث أي إصابات ناجمة عن العمل، على الرغم من التحديات التي فرضتها الجائحة».

وبين أن «خلايا الاختزال البالغ عددها 2843 خلية في شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، تستخدم تقنياتنا الخاصة عالية الكفاءة والمطورة محلياً في دولة الإمارات، والتي تمثل واحدة من أهم نقاط قوتنا التنافسية».

يشار إلى أن مشروع توسعة مصهر الطويلة، تضمن ثلاث مراحل، حيث اكتملت المرحلة الأولى وبدأت عمليات التشغيل في أبريل، فيما اكتملت المرحلة الثانية في يوليو، بينما شهدت المرحلة الأخيرة من التوسعة تركيب 14 خلية اختزال جديدة في خط الإنتاج الثالث.
 

طباعة