بناء منصة سداد رقمية معيارية وآمنة ومتكاملة

«مالية دبي» تبرم مذكرة تفاهم مع «فيزا» دفعاً لأجندة الرقمنة الحكومية

الاتفاقية وُقّعت على هامش المشاركة في «جيتكس 2021» أخيراً. من المصدر

وقّعت دائرة المالية بحكومة دبي مذكرة تفاهم مع شركة «فيزا» العالمية المتخصصة في مجال حلول الدفع، تهدف إلى إطلاق سلسلة من الخدمات والمنتجات المالية لحكومة دبي، وذلك ضمن إطار التزام الجانبين بدعم المبادرات الذكية، الرامية إلى المُضي قُدماً في التحوّل الرقمي الحكومي، وزيادة كفاءة المعاملات المالية.

وبموجب البنود الواردة في مذكرة التفاهم، التي جرى توقيعها على هامش مشاركة الدائرة في «أسبوع جيتكس للتقنية»، الذي اختتمت فعالياته في دبي، أخيراً، فإن من المقرّر أن تتعاون «فيزا» ودائرة المالية في رقمنة مدفوعات حكومة دبي لمجموعة من المنتجات، وعبر عدد من علاقات الشراكة التجارية، ودعم مبادرة دبي اللانقدية. كما من المقرّر أن تشارك «فيزا» دائرة المالية في تقديم أفكار ورؤى متعمقة، مستمدة من البيانات على مستوى الإمارة والدولة، وعلى المستويين الإقليمي والعالمي، لتكمل مصادر البيانات الحالية، بهدف دعم صنع السياسات على صُعد القطاعات والاقتصاد الكلي.

ويُنتظر من مذكرة التفاهم أن تمهد الطريق أمام تعاون يهدف إلى تأسيس شراكة استراتيجية طويلة الأمد بين دائرة المالية و«فيزا»، التي ستوسع دعمها للدائرة في تسريع مسيرة الرقمنة لإدارة العلاقات مع المتعاملين من خلال قدرات متينة، بينها خدمة الترميز «توكنايزيشن» من «فيزا» Visa Tokenization، والتقنيات اللاتلامسية في عمليات السداد، وغيرها من الخدمات المالية الذكية.

وستساعد «فيزا»، دائرة المالية، في بناء منصة سداد رقمية معيارية وآمنة ومتكاملة، عبر منصة تكامل واحدة تجمع العديد من محصلي الدفعات وطرق الاعتماد ومختلف الإدارات المعنية في الدائرة، ما يتيح اتباع أحدث التوجهات السائدة في مجال المدفوعات الرقمية.

وقال المدير التنفيذي لقطاع الحسابات المركزية في دائرة المالية، جمال حامد المري، إن هذه الشراكة المبرمة بين الدائرة و«فيزا»، تمثل شهادة قوية على التزام الجانبين تجاه خدمة النظام المالي الإقليمي، وتمهّد الطريق لنمو المدفوعات الرقمية.

وأضاف: «تحرص دائرة المالية على مواصلة مسيرتها في التحول الرقمي مع شركاء مثل (فيزا)، التي تُعدّ واحدة من كبرى شركات المدفوعات والتقنيات المالية العالمية».

من جانبها، أشارت المديرة الإقليمية لمجموعة «فيزا» في دول مجلس التعاون الخليجي، الدكتورة سعيدة جعفر، إلى عمق إدراك الجهات الحكومية في دبي ودولة الإمارات، لأهمية تنمية المدفوعات غير النقدية والاستفادة من المنافع التي تنطوي عليها، سواء كان ذلك لدعم نمو التجارة الرقمية أو النمو الاقتصادي عموماً.

وقالت: «أحرزت حكومة دبي تقدماً ثابتاً نحو الاقتصاد غير النقدي حتى ما قبل اندلاع أزمة الجائحة، وفي هذا السياق تحظى رقمنة المدفوعات الحكومية بالأهمية نفسها التي تحظى بها رقمنة البيئات المالية للمستهلكين الأفراد».

وأكّدت جعفر التزام «فيزا» الراسخ بدعم المنظومة المالية الحكومية في دبي، وذلك بوصف الشركة أحد المحركات القوية الدافعة لعجلات الاقتصاد العالمي.

طباعة