عبر شراكة استراتيجية مع «علي بابا كلاود»

اتفاقية تتيح لمتعاملي «دبي كوميرسيتي» عمليات تجارة سلسة عبر الإنترنت

«علي بابا كلاود» تسعى إلى تعزيز حضورها في المنطقة عبر «دبي كوميرسيتي». أرشيفية

أعلنت «دبي كوميرسيتي»، أول منطقة حرة للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، عن الوصول إلى شراكة استراتيجية مع منصة «علي بابا كلاود»، ذراع التكنولوجيا الرقمية والسحابية لـ«مجموعة علي بابا»، بهدف تقديم خدمات التسويق الرقمي وتحليلات المتعاملين، بما يدعم مستهدفات «دبي كوميرسيتي» الرامية إلى توفير عمليات وخدمات مُبتكرة تلبي متطلبات أعمال التجارة الإلكترونية.

وستقدم منصة «علي بابا كلاود» بموجب الاتفاقية، حلولها السحابية المتقدمة وتقنيات الذكاء الرقمي، ما يوفر لمتعاملي «دبي كوميرسيتي» عمليات تجارة سلسة عبر الإنترنت، في حين تسعى «علي بابا كلاود» من خلال هذه الشراكة، إلى تعزيز حضورها على مستوى المنطقة، ودعم مختلف الأعمال المبتكرة في «دبي كوميرسيتي».

منظومة متطورة

وقالت مساعد المدير العام للمنطقة الحرة بمطار دبي «دافز» وعضو مجلس إدارة «دبي كوميرسيتي»، آمنة لوتاه، إن قطاع التجارة الإلكترونية يتجه نحو مرحلة نمو متسارع، نظراً للطلب المتزايد على التسوق عبر الإنترنت، لا سيما خلال مرحلة الجائحة التي سرّعت من عملية التحول الرقمي على مستوى العالم، وبالتالي زادت من الضغوط على الشركات لمواكبة التقنيات والتوجهات والسلوكيات الجديدة ودمجها في عملياتها.

وأضافت: «توفر (دبي كوميرسيتي) لمتعامليها منظومة متطورة تُسهم في رسم ملامح مستقبل قطاع التجارة الإلكترونية، حيث تضم مختلف الحلول والعناصر الممكنة لتعزيز حضورهم الإقليمي في (دبي كوميرسيتي)، ودعمهم لرفع مستوى كفاءتهم التشغيلية واستدامة أعمالهم ونموها».

وتابعت: «تعتبر الشراكة مع منصة (علي بابا كلاود) دليلاً على التزامنا بدمج وتوفير أحدث الحلول التقنية المتقدمة ضمن محفظة خدماتنا، بما يعزز من تجربة المتعاملين والارتقاء بمستوى العمليات» لافتة إلى أن الشركاء يلعبون دوراً مهماً في تمكين عمليات الشركات الإلكترونية الإقليمية على مستوى المنطقة، فضلاً عن المساهمة في تحقيق النمو لقطاع التجارة الإلكترونية.

«دبي كوميرسيتي»

تم تطوير «دبي كوميرسيتي» على مساحة 2.1 مليون قدم مربعة، وبكلفة 3.2 مليارات درهم، لتقديم الدعم لشركات التجارة الإلكترونية الجديدة والحالية، في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا.

وتوفر «دبي كوميرسيتي» مجموعة من المكاتب الحديثة والمستودعات المتطورة، فضلاً عن خدمات «الميل الأخير»، أو التوصيل إلى الوجهة النهائية. وبفضل البنية التحتية العالمية المستوى، توفر المنطقة الحرة أيضاً مساحات مكتبية مرنة، ومراكز قابلة للتطوير، بما يوفر خيارات متعددة للشركات العاملة في قطاع التجارة الإلكترونية وغيرها.

طباعة