برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    أرباح «الإمارات دبي الوطني» النصفية ترتفع 17% إلى 4.8 مليارات درهم


    كشف بنك الإمارات دبي الوطني عن ارتفاع صافي أرباحه بنسبة 17% خلال النصف الأول من العام الجاري، ليصل إلى 4.8 مليارات درهم، نتيجة إجراءات ضبط التكاليف الفعالة، والانخفاض الكبير في كلفة المخاطر.

    نتائج مالية
    وأظهرت النتائج المالية للنصف الأول من العام 2021، أداء تشغيليياً قوياً نتيجة لارتفاع حجم المعاملات، ما يعكس التحسن في الظروف الاقتصادية والذي ترافق مع إجراءات ضبط التكاليف الفعالة. كما ارتفع إجمالي الدخل بنسبة 9% مقارنة بنصف العام السابق، نتيجة للارتفاع الملحوظ في حجم المعاملات، واستقرار صافي دخل الفائدة.
    وسجل البنك انخفاضاً في التكاليف بنسبة 6% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، لتصل إلى 3.8 مليارات درهم، كما انخفضت مخصصات انخفاض القيمة بنسبة 38% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، في ما تحسنت كلفة المخاطر بشكل كبير لتصل إلى 114 نقطة أساس، وهو أدنى مستوى لها منذ عام 2019 قبل الجائحة، في حين لاتزال تحافظ على نسب التغطية الأفضل في فئتها.

    الأرباح والأصول
    وبينت النتائج المالية ارتفاع صافي الأرباح بنسبة 17% مقارنة بالفترة ذاتها من العام السابق، ليصل إلى 4.8 مليارات درهم، نتيجة التحسن في الظروف الإقتصادية.
    بدوره، بقي إجمالي الأصول مستقراً خلال النصف الأول عند 694 مليار درهم، مع الحفاظ على قاعدة أصول قوية. وبلغت قروض المتعاملين 438 مليار درهم، مع تسجيل ربع قياسي من ناحية نمو الطلب على القروض الشخصية وبطاقات الائتمان وتمويلات الرهن العقاري.
    وشهد مزيج الودائع أعلى مستوى على الإطلاق لأرصدة الحسابات الجارية وحسابات التوفير، إذ ارتفعت بواقع 25 مليار درهم، ما جعل المجموعة في وضع جيد جداً تحسباً لأي ارتفاع غير متوقع في أسعار الفائدة.
    وتحسنت نسبة القروض منخفضة القيمة بواقع 0.1% لتصل إلى 6.3% في النصف الأول من العام 2021، كما تعززت نسبة التغطية لتبلغ 122.5%، ما يعكس نهجاً تحوطياً تجاه انخفاض قيمة الائتمان.

    دعم المتعاملين
    وأكد «الإمارات دبي الوطني» مواصلة تقديم الدعم إلى المتعاملين معه، والتكيّف مع احتياجاتهم وخياراتهم التي تتغير باستمرار، لافتاً إلى تقديم دعمه إلى أكثر من 120 ألف متعامل بقيمة 10.7 مليارات درهم.
    وأوضح أن الدفعات المؤجلة الدفع بقيمة 6.8 مليارات درهم، تعكس الجهود الناجحة التي بذلتها المجموعة للتخفيف من وطأة التأثير المالي على المتعاملين والناتج عن جائحة «كوفيد-19».

    مرونة مالية
    وقال نائب رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لمجموعة بنك الإمارات دبي الوطني، هشام عبدالله القاسم، إن النتائج القوية للنصف الأول، تظهر المرونة المالية التي تتمتع بها المجموعة، وجدوى نهج أعمالها المتنوع.
    وأضاف: «لايزال اقتصاد دولة الإمارات مفتوحاً بفضل سرعة ونجاح برنامج التطعيم الذي أطلقته حكومتنا. وتواصل الدولة حفاظها على مكانتها كوجهة آمنة وجذابة للمقيمين والزوار، حيث أن 70% من السكان تلقوا اللقاح بالكامل، إضافة إلى أنها من الدول الأعلى على مستوى العالم في نسبة إجراء فحص (كوفيد- 19)».
    بدوره، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة، شاين نيلسون، إن المجموعة وسعت شبكة فروعها في السعودية ليصل عددها إلى سبعة فروع مع افتتاح الفرع الثالث لها في الرياض.
     

    طباعة