أنشأت في دبي أكبر مرفق جوي بالعالم لتخزين وتوزيع لقاحات «كوفيد-19»

«الإمارات للشحن الجوي»: توسيع مرافق «سكاي فارما» بنسبة 50%

صورة

قال نائب رئيس أول دائرة الشحن في شركة طيران الإمارات، نبيل سلطان، إن «الإمارات للشحن الجوي» بصدد توسيع مرافقها في «سكاي فارما» المبنى المخصص لمناولة الأدوية، إضافة إلى مرافقها لنقل المنتجات سريعة العطب في مطار دبي الدولي بنهاية العام الجاري، وذلك في إطار تلبية الطلب على نقل تلك المنتجات خلال الفترة المقبلة.

وأوضح سلطان لـ«الإمارات اليوم»، أن خطة التوسعة تشمل توفير طاقة استيعابية إضافية بنسبة تراوح بين 40 و50% في نهاية العام 2021، لافتاً إلى أن الشركة تسعى إلى توفير المزيد من المرافق بما يتوافق مع أعلى المعايير العالمية الخاصة بمناولة وشحن مختلف أنواع البضائع والمستلزمات عبر شبكة وجهاتها في قارات العالم الست.

أكبر مرفق

وبين سلطان، أن «الإمارات للشحن الجوي» أنشأت في دبي أخيراً أكبر مرفق جوي في العالم لتخزين وتوزيع لقاحات «كوفيد-19»، حيث تقدّر الطاقة الاستيعابية لهذه المنشأة بنحو 10 ملايين قارورة لقاح دفعة واحدة.

وذكر أنه بفضل أسطولها من الطائرات الحديثة ذات الجسم العريض وشبكة خطوطها الواسعة وبنيتها التحتية المتقدمة، تستطيع «الإمارات للشحن الجوي»، نقل اللقاحات بسرعة من مختلف مواقع التصنيع إلى وجهاتها عبر قارات العالم الست.

منتجات وحلول

وأضاف سلطان أن ذراع الشحن في «طيران الإمارات»، تتيح مجموعة من منتجات وحلول الشحن المبرد المبتكرة التي توفرها، بما في ذلك المنصات المبردة والحاويات البيضاء والأغلفة البيضاء المتطورة التي صممت جميعاً للمحافظة على درجة حرارة الشحنات خلال مختلف مراحل عملية النقل.

وبين أن الطلب على نقل المواد الطبية واللقاحات سيتواصل خصوصاً إلى الأسواق التي لايزال معدل انتشار التطعيمات فيها محدوداً، مشيراً إلى أن مرافق طيران الإمارات تؤهلها لنقل اللقاحات بسرعة وفاعلية كافيين إلى هذه الدول، خصوصاً أن بعضها لا يمتلك بنية تحتية لمناولة هذه المواد وتخزينها، مشيراً إلى الإمارات للشحن الجوي قادرة على إيصال هذه المواد إلى نقاط الاستخدام الفوري.

الطلب على الشحن

وبين سلطان أن «الإمارات للشحن الجوي» استطاعت نقل نحو 100 مليون جرعة من لقاح «كوفيد-19» إلى 85 بلداً إلى الآن، مشيراً إلى أن الطلب على الشحن الجوي بشكل عام يشهد زيادة كبيرة مع تراجع حركة الركاب خلال الجائحة.

وقال إن «الإمارات للشحن الجوي» لجأت إلى تجهيز بعض من طائرات الركاب في إطار نقل الشحنات الجوية إلى جانب أسطولها من الطائرات المخصصة للشحن فقط وعددها 12 طائرة. ولفت سلطان إلى استخدام 90 طائرة من طراز «بوينغ 777» المخصصة للركاب في عمليات الشحن الجوي، فيما تم تعديل وإزالة المقاعد من 16 طائرة منها لعمليات الشحن.

توفير السعة

وشدد سلطان على أنه تم توفير السعة بشكل كافٍ وأساسي للإمدادات الطبية من وإلى مختلف الوجهات، مشيراً إلى أنه تم نقل جميع عمليات الشحن الجوي إلى مطار دبي الدولي، فيما يتم شحن وتخزين اللقاحات في مطار آل مكتوم الدولي.

مرونة وحيوية

قال نائب رئيس أول دائرة الشحن في شركة طيران الإمارات، نبيل سلطان، إن «الإمارات للشحن الجوي» حافظت على مرونتها وحيويتها خلال انتشار الجائحة، واستجابت بسرعة للمحافظة على انسياب حركة البضائع الأساسية في جميع أنحاء العالم، كما كانت من أوائل الناقلات الجوية في العالم التي استخدمت طائرات ركاب لرحلات الشحن فقط من أجل نقل معدات الوقاية الشخصية والمستلزمات الطبية والأدوية والمواد الغذائية.

طباعة