أحمد بن سعيد : " معرض المطارات " يبقى الأفضل لاستقدام أكثر التقنيات تطورا

 أكدت " مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية " المسؤولة عن التخطيط الرئيسي و التصميم و تطوير البنى التحتية و الإنشاءات المتعلقة بقطاع الطيران الديناميكي المزدهر في دبي دعمها لـ " معرض المطارات " بدورته العشرين التي تنطلق 24 مايو الجاري و يعتبر أضخم معرض بيني للأعمال في العالم على صعيد صناعة المطارات.

و قال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني رئيس مؤسسة مطارات دبي الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الامارات و المجموعة إن قطاع الطيران في دبي يعتبر مركزا عالميا حيويا و محركا رئيسيا للنمو الاقتصادي في دولة الإمارات والعالم برمته و سيكون من شأن عودته التدريجية والسريعة لمرحلة الازدهار السابقة أن تؤثر بشكل تدريجي في تعاف كامل لصناعة الطيران العالمية.

و أضاف سموه : " نكرس في الوقت الراهن خبراتنا وبنيتنا التحتية وتقنياتنا لتسهيل هذا الأمر بالتزامن مع انعقاد معرض المطارات والذي نضع فيه العام الأخير من تاريخ صناعة الطيران وراءنا و نحن نخرج تدريجيا من تأثير جائحة الفيروس التاجي".

وأشار إلى أن الدورة العشرين لمعرض المطارات التي أعيدت جدولة موعدها لتقام في الفترة من 24 إلى 26 مايو لهذا العام في مركز دبي التجاري العالمي تبشر بمستقبل مشرق بعد أن العام 2020 الذي شهد خلاله قطاع الطيران ظروفا استثنائية.

و قال إن معرض المطارات سيبقى المكان الأفضل لانتقاء واستقدام أكثر التقنيات تطورا وأحدث المنتجات المبتكرة بغرض تحسين عمليات المطارات واستعادة ما تم فقده من أعمال و سيشكل فرصة جيدة لجميع اللاعبين على صعيد صناعة المطارات في منطقة الشرق الأوسط والخليج العربي."

 

من جانبه ذكر  خليفة الزفين الرئيس التنفيذي لمؤسسة مدينة دبي للطيران المعنية بتكريس مكانة الإمارة بوصفها مركزا للوجستيات والطيران أن معرض المطارات يشكل حيزا ديناميكيا يؤشر على عودة التواصل والتكامل للعالم ويعيد التأكيد على أهمية التحالفات مع الشركاء في السعي نحو بناء مفاهيم وأفكار حديثة".

و لفت الزفين - الذي يشغل أيضا منصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية و دبي الجنوب - إلى أن مؤسسة دبي لمشاريع الطيران الهندسية تواصل ضمان التعاون المستمر مع شركائها المحليين والدوليين وتعمل على إحراز تقدم راسخ فيما يتعلق بجاهزية قطاع الطيران في دبي للتعافي الكامل وقال :" تمكنت قيادتنا الرشيدة من المحافظة على المكانة الإقتصادية القوية لإمارة دبي و أن تقدم نظرة متفائلة لمستقبل الطيران في دولة الإمارات ".

ونوه إلى أن قطاع الطيران في دبي اعتمد العام الماضي خططه الاستراتيجية 2030 الرامية إلى الارتقاء بمطار دبي الدولي إلى مستوى جديد و تشمل مجموعة واسعة من المشاريع التي تهدف إلى ضمان أعلى مرونة ممكنة لعمليات المطار و الأهم من ذلك توفير التقنيات التي يمكن تطبيقها في جميع نقاط التماس الحساسة داخل المطار.

 

 

طباعة