العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    يوفر للطلبة فرصاً تجريبية لاختبار تدفق الهواء حول هياكل الطائرات

    «الإمارات للطيران» تتسلّم نفقاً هوائياً بمنحة من «بوينغ»

    النفق الهوائي يعزز المنهج التعليمي لكلية الهندسة. من المصدر

    تسلمت جامعة الإمارات للطيران، نفقاً هوائياً بمنحة من «شركة بوينغ الشرق الأوسط».

    وأفاد بيان، صدر أمس، بأن النفق الهوائي سيوفر للطلبة فرصاً تعليمية عملية وتجريبية لاختبار تدفق الهواء حول هياكل الطائرات والمركبات والمعدات الأخرى، موضحاً أن ما يزيد على 400 طالب هندسة في مرحلتَي البكالوريوس والدراسات العليا بجامعة الإمارات للطيران، سيستفيدون من هذه الإضافة الجديدة التي تعزز البرامج التعليمية، كما سيمكنهم النفق الهوائي، كأداة تعليمية، من إجراء اختبارات في ظل عمليات محاكاة مختلفة لقوة الرياح.

    وأوضح أن من شأن النفق الهوائي أن يعزز المنهج التعليمي لكلية الهندسة، الذي يرتكز على توفير الخبرة العملية وفرص البحث المتعلقة ببرامج البكالوريوس، مثل تصميم محركات الفضاء والتقنيات التجريبية، وديناميكيات وثبات مركبات الطيران، وكذلك برامج الماجستير، مثل ديناميات الموائع الحسابية، والتحليل الهندسي والمحاكاة، وديناميكيات الطيران والمحاكاة، وسيسهم النفق الهوائي الجديد في إثراء الدورات التعليمية من خلال تصور تدفق الهواء فوق أجنحة وهياكل الطائرات على سبيل المثال، وحساب الأرقام مثل الضغط والرفع والسحب.

    واعتبر مدير جامعة الإمارات للطيران، الدكتور أحمد آل علي، النفق الهوائي إضافة مميزة للبرامج التعليمية، إذ سيسهم في تعزيز المعرفة الأكاديمية للطلاب، ويزودهم بالخبرة العملية المبنية على التجارب الملموسة في المحاكاة.

    من جهته، قال رئيس شركة بوينغ لمنطقة الشرق الأوسط وتركيا وإفريقيا، برنارد دن: «نتعاون مع جامعة الإمارات للطيران منذ عام 2017، وذلك في إطار التزامنا بدعم القوى العاملة المستقبلية في دولة الإمارات، ونختبر معاً كل عام فرصاً جديدة لتعزيز التعليم التجريبي».

    ويعد النفق الهوائي واحداً من مشروعات التعاون المجتمعي، وموارد التدريب المتعددة الخاصة بجامعة الإمارات للطيران، بالتعاون مع «بوينغ» منذ عام 2017.

     

    طباعة