«دبي الإسلامي» يصدر صكوكاً من الشقّ الأول بـ500 مليون دولار


أعلن بنك دبي الإسلامي، عن نجاحه في إصدار صكوك من الشقّ الأول لرأس المال بقيمة 500 مليون دولار، مع عدم وجود خيار استردادها إلا بعد مرور خمس سنوات ونصف السنة، وبمعدل ربح يبلغ 3.375% سنوياً.

وأفاد بيان صدر اليوم بأن هذه الصفقة جاءت بأدنى سعر طرحه أي مصرف خليجي (تقليدي أو إسلامي) على صكوك إضافية مقوّمة بالدولار الأميركي من الشقّ الأول على الصعيد العالمي، مؤكداً أنه على الرغم من التقلبات التي شهدتها أسواق الائتمان خلال الشهر الماضي، جراء ارتفاع معدلات سندات الخزانة الأميركية، فإن تحقيق هذا النجاح في الصفقة الحالية هو دليل على الوضع الائتماني القوي للبنك، ومكانته المرموقة بين المستثمرين الدوليين والإقليميين.

وبحسب البيان، فقد شهد الاكتتاب على الصكوك نسبة تغطية بنحو 5.6 أضعاف الاكتتاب في هذا الاصدار، وبلغ سجل طلبات ذروته عند 2.8 مليار دولار، مما يشكّل دليلاً إضافياً على ثقة المستثمرين والتزامهم تجاه دولة الإمارات، وبنك دبي الإسلامي خصوصاً، المصنف بتقدير «A3» من قبل وكالة «موديز»، و«A» من قبل وكالة «فيتش».

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان، إنه «ونظراً للتقلب النسبي الذي شهدته الأسواق خلال الأسابيع القليلة الماضية، جراء الارتفاع السريع لمعدلات سندات الخزانة الأميركية، فإن التنفيذ الناجح لهذا الإصدار بأقل سعر على صكوك إضافية مقومة بالدولار الأميركي من الشقّ الأول يُعدّ إنجازاً نفخر به جميعاً»، لافتاً إلى الاستجابة القوية للمستثمرين، والتي تُعدّ دليلاً واضحاً على ثقة الأسواق العالمية بمكانة البنك، فضلاً عن شعور المستثمرين بالثقة باقتصاد دبي ودولة الإمارات.

ولفت البيان إلى أنه تم إدراج هذه الصكوك في كل من بورصة يورونكست دبلن، و«ناسداك دبي»، ولعب كل من بنك دبي الإسلامي، وشركة الإمارات دبي الوطني كابيتال، وبنوك: «أبوظبي الأول»، و«إتش إس بي سي»، و«ستاندرد تشارترد»، دور مديري الإصدار الرئيسيين المشتركين، ومديري سجل الاكتتاب المشتركين، لهذه الصكوك.
 

طباعة