وقّعت اتفاقات استثمار و«شراء الطاقة» و«توصيل الكهرباء»

«مصدر» تطوّر أول مشروع طاقة شمسية على نطاق المرافق في أذربيجان

اتفاقية التطوير وقّعت في مقر وزارة الطاقة بالعاصمة الأذرية باكو. من المصدر

وقّعت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) اتفاقية لتطوير أول مشروع للطاقة الشمسية الكهروضوئية على نطاق المرافق في أذربيجان.

بنود الاتفاقية

وأفاد بيان صدر، أمس، بأن الاتفاقية تشمل عمليات التطوير، والتصميم، والتمويل، والهندسة، والمشتريات، والبناء، والاختبار، والتكليف، والإنجاز والتأمين، والملكية، والتشغيل، والصيانة للمحطة البالغة قدرتها الإنتاجية 230 ميغاواط، الواقعة على بعد تسعة كيلومترات شمال غرب منطقة «آلات» في أذربيجان.

ووقّع كل من وزير الطاقة الأذري، برويز شهبازوف، والرئيس التنفيذي لشركة «مصدر»، محمد جميل الرمحي، اتفاقية استثمار المشروع، في مقر وزارة الطاقة بالعاصمة الأذرية باكو، فيما حضر حفل التوقيع عن بُعد، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة المبعوث الخاص لدولة الإمارات لشؤون التغيّر المناخي رئيس مجلس إدارة «مصدر»، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزير الطاقة والبنية التحتية، سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي.

كما وقّع الرمحي ورئيس شركة «أذرينرجي أوه جيه إس سي»، بابا رزاييف، على اتفاقيتي «شراء الطاقة» و«توصيل ونقل الكهرباء».

فرص عمل

وقال وزير الطاقة الأذري، برويز شهبازوف: «يأتي توقيع هذه العقود لإنشاء محطة طاقة شمسية بقيمة 200 مليون دولار بمثابة خطوة باتجاه تحقيق أهداف الدولة المتعلقة بالطاقة المتجددة والانبعاثات الكربونية، وسيتم تشييد محطة الطاقة الشمسية في منطقة أبشرون بالعاصمة باكو، وستولد 500 مليون كيلوواط/‏‏‏‏‏ساعة من الكهرباء سنوياً، وتسهم في توفير 110 ملايين متر مكعب من الغاز الطبيعي، وتفادي إطلاق 200 ألف طن من الانبعاثات الكربونية، فضلاً عن توفير فرص عمل جديدة، واستقطاب المزيد من الاستثمارات لإقامة مشروعات جديدة».

من جانبه، قال الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، إن «التعاون مع أذربيجان في هذا المشروع يتيح فرصة مهمة لترجمة رؤانا المشتركة في مجال العمل المناخي، إلى مبادرات عملية تسهم في تطوير المعارف والمهارات، وتوفير فرص عمل في مجالات جديدة».

بدوره، قال سهيل المزروعي، إن «من شأن الاتفاقية أن تعزز التعاون القائم بين أذربيجان والإمارات في مجال الطاقة المتجددة، وباعتبارهما من الدول الموقعة على اتفاقية باريس للمناخ، فإن الدولتين تلتزمان بدعم الجهود العالمية الرامية إلى مواجهة التغيّر المناخي وتبعاته».

طاقة نظيفة

من ناحيته، أكد الرمحي، أن المشروع خطوة مهمة على طريق التحول نحو الطاقة النظيفة في أذربيجان، مشيراً إلى أن «مصدر» أسهمت بشكل فاعل في جهود التصدي لمشكلة التغيّر المناخي منذ عام 2006، من خلال مشروعاتها في مجال الطاقة المتجدة، التي باتت تنتشر حالياً في أكثر من 30 دولة.

وقال: «يسعدنا العمل مع حكومة أذربيجان من خلال هذا المشروع المهم، الذي من شأنه الإسهام في تنويع مصادر الطاقة في البلاد، ودفع جهود التنمية المستدامة، وتقليل الانبعاثات الكربونية».

وكانت «مصدر» وقّعت اتفاقية تنفيذ المشروع في يناير من العام الماضي، ومن المتوقع أن يبدأ التشغيل التجاري في أوائل عام 2023.

طباعة