تعتزم إنفاق 4.4 مليارات درهم ضمن خططها التوسعية

31.3 مليار درهم إيرادات «موانئ دبي العالمية» في 2020

صورة

حققت مجموعة «موانئ دبي العالمية» إيرادات بنحو 31.3 مليار درهم خلال العام الماضي، بزيادة نسبتها 11% مقارنة بعام 2019، فيما بلغت أرباح الفترة 3.6 مليارات درهم مقابل 4.9 مليارات سجلتها في عام 2019.

وأفادت «المجموعة» بمناسبة الإعلان عن نتائجها المالية للسنة المنتهية في 31 ديسمبر 2020، بأنها تخطط لإنفاق نحو 4.4 مليارات درهم ضمن خططها التوسعية، مشيرة إلى بداية مشجعة للتجارة في عام 2021.

الإيرادات والأرباح

وتفصيلاً، أعلنت مجموعة «موانئ دبي العالمية»، أمس، عن نتائجها المالية للسنة المنتهية بتاريخ 31 ديسمبر 2020، مسجلة إيرادات بنحو 8.53 مليارات دولار (31.3 مليار درهم)، بنسبة نمو بلغت 11% مقارنة بالعام السابق، فيما بلغت أرباح الفترة 980 مليون دولار (3.6 مليارات درهم)، مقابل 1.34 مليار دولار (4.9 مليارات درهم) بعام 2019، بينما سجلت أرباح الفترة العائدة لمالكي الشركة، بعد البنود المتوجب الإفصاح عنها بشكل منفصل، 846 مليون دولار (3.1 مليارات درهم)، مقابل 1.18 مليار دولار (4.3 مليارات درهم) في عام 2019.

وزادت الأرباح المعدّلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك بنسبة 0.4%، محققة نحو 3.32 مليارات دولار (12 مليار درهم)، مع بلوغ هامش الأرباح المعدّلة قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك نسبة 38.9%.

كما ارتفعت إيرادات الخدمات البحرية واللوجستية بنسبة 33.2%، في حين زاد النقد من الأنشطة التشغيلية بنسبة 17.8% إلى نحو 2.9 مليار دولار (10.6 مليارات درهم) في عام 2020، فيما تحسنت التدفقات النقدية الحرة (بعد الإنفاق الرأسمالي النقدي على الضريبة والصيانة) بنسبة 19% إلى 2.44 مليون دولار (8.95 مليارات درهم).

الإنفاق

وأوضحت «موانئ دبي العالمية» أن الإنفاق الرأسمالي بلغ 1.076 مليار دولار (3.94 مليارات درهم) خلال العام الماضي، فيما ارتفعت توجهات الإنفاق الرأسمالي للعام الجاري إلى نحو 1.2 مليار دولار (4.4 مليارات درهم)، الذي يتضمن تنفيذ الاستثمارات المخطط لها في دولة الإمارات، وجدة في السعودية، وميناء «لندن غيتواي» بالمملكة المتحدة، إضافة إلى ميناء «بربرة» في أرض الصومال، وميناء «السخنة» بمصر، وميناء «كوسيدو» في الدومينيكان.

وأضافت أنها وسعت منصة الاستثمار العالمية مع مؤسسة «كيس دي ديبو إي بلاسمان دو كيبك» (سي دي بي كيو)، لتصل قيمتها إلى 8.2 مليارات دولار من 3.7 مليارات دولار، مشيرة إلى استثمارات جديدة في السنغال وأنغولا وإندونيسيا.

محفظة الأعمال

وذكرت «المجموعة» أن محفظة الأعمال سجلت أداء أفضل من التوقعات في عام 2020، لافتة إلى أن جائحة «كورونا»، وعدم الاستقرار الجيوسياسي والحرب التجارية، لاتزال جميعها تسبب حالة من عدم التيقن، إلا أن التوقعات تظل إيجابية على المدى المتوسط إلى الطويل.

وأشارت إلى بداية مشجعة للتجارة في عام 2021، مؤكدة عزمها مواصلة التركيز على تقديم حلول ذكية متكاملة في سلاسل التوريد لأصحاب البضائع من أجل زيادة النمو والعائدات.

الشرق الأوسط وأوروبا

وبينت «المجموعة» أنه في منطقة الشرق الأوسط وأوروبا وإفريقيا انخفض إجمالي المناولة الموحد بنسبة ضئيلة، لكن باستثناء جبل علي (دولة الإمارات)، فقد نمت الأحجام بنسبة 5.9%، وكانت إفريقيا هي المحرك الرئيس للنمو.

وأضافت أنه في أوروبا انتعشت الأحجام بقوة في النصف الثاني من عام 2020، بعد إغلاق صارم في الربع الثاني من عام 2020، مشيرة إلى ارتفاع عائدات الشركة في هذه المنطقة بنسبة 6.3% إلى 6.026 مليارات دولار وفقاً للتقارير المحاسبية.

وقالت إن أوضاع السوق في آسيا والمحيط الهادئ والهند كانت قوية نسبياً، على الرغم من ضغوط الأحجام، حيث كان هناك انتعاش قوي في الأحجام في الهند خلال النصف الثاني من العام الماضي.

أستراليا والأميركتان

ولفتت «المجموعة» إلى أنه بعد فترة مليئة بالتحديات في النصف الأول من العام الماضي، انتعشت الأسواق في أستراليا والأميركتين، لينتهي بها العام عند مستوى مستقر عموماً، موضحة أنه بشكل عام، يُعزى النمو القوي المُحقق في الأحجام أساساً إلى الاستحواذ على «فريزر ساري دوكس» (كندا)، ودخول ميناء «كوسيدو» (الدومينيكان) ضمن محفظة المحطات الموحدّة في عام 2020 وإسهامات عام كامل من عمليات الاستحواذ على محطات حاويات في تشيلي ودخول أستراليا، ضمن محفظة المحطات الموحدّة في عام 2019، إذ ارتفعت العائدات المسجلة بنسبة 22.2% في هذه المنطقة.

استقرار

وقال رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة «موانئ دبي العالمية»، سلطان أحمد بن سليّم: «يسعدنا أن أداء محفظتنا كان أفضل من المتوقع، في مثل هذا العام الذي لم يسبق له مثيل، لتحقيق أحجام ثابتة واستقرار الأرباح قبل استقطاع الفوائد والضرائب والإهلاك والاستهلاك ونمو التدفق النقدي الحر».

وأضاف أن «أداء صناعة شحن الحاويات تفوق على الانخفاض المتشائم بأرقام مضاعفة، الذي توقعه البعض في بداية الجائحة، ما يوضح مرونة السوق، كما تفوق أداء (موانئ دبي العالمية) مرة أخرى في القطاع، ما يدل على أننا في المواقع الصحيحة».

المستقبل

وتابع بن سليّم: «بالنظر إلى المستقبل، سنستمر في أسلوبنا الانتقائي في الاستثمارات الجديدة، والتركيز على دمج عمليات الاستحواذ الأخيرة التي قامت بها (المجموعة)، لتعزيز أوجه التآزر واحتواء التكاليف، لحماية الربحية وإدارة النفقات الرأسمالية للنمو للحفاظ على التدفق النقدي».

وقال: «بشكل عام، يسعدنا أن أداء أعمالنا كان أفضل من المتوقع في عام 2020، ومع أننا مازلنا حذرين بشأن نظرتنا للمستقبل مع استمرار المسائل المتعلقة بالجائحة، وحالة عدم التيقن الجيوسياسية في بعض مناطق العالم، والحرب التجارية المتواصلة، إلا أننا متفائلون ببداية مشجعة للحركة التجارية في عام 2021، وإيجابيون بالنسبة للتوقعات على المدى المتوسط إلى المدى الطويل للقطاع ولأعمالنا».

أولويات جديدة

أفادت مجموعة «موانئ دبي العالمية» بأنها تدير نحو 10% من تجارة الحاويات العالمية، مشيرة إلى أن 2020 كان عاماً حافلاً بالأولويات الجديدة، مثل استمرار العمل على مدار الساعة طوال أيام الأسبوع للتعامل مع البضائع الأساسية والضرورية، حتى في فترات الإغلاق الصارم المفروضة في العديد من الدول التي تعمل المجموعة فيها.

وأشارت المجموعة إلى أنها أطلقت، أخيراً، تحالفاً للخدمات اللوجستية للقاحات مع «طيران الإمارات» ومؤسسة مطارات دبي، لتسريع توزيع لقاحات «كوفيد-19» حول العالم.


 11 ٪

نمواً في عائدات المجموعة خلال العام الماضي.

- «المجموعة» أكدت مواصلة التركيز على تقديم حلول ذكية متكاملة في سلاسل التوريد.

طباعة