البنك قدّم إجراءات بـ 9 مليارات درهم لأكثر من 54 ألف متعامل

مساهمو «دبي الإسلامي» يوافقون على توزيع 1.44 مليار درهم أرباحاً نقدية

«دبي الإسلامي» اختتم عاماً آخر من الأداء القوي رغم التحديات الاقتصادية المرتبطة بوباء «كوفيد-19». من المصدر

أعلن بنك دبي الإسلامي أنه اختتم بنجاح أعمال اجتماع جمعيته العمومية السنوي، الذي عقد عن بُعد.

وأفاد بيان له، أمس، بأن المساهمين صادقوا على البيانات المالية للبنك لعام 2020، فضلاً عن البنود الأخرى التي تم إقرارها خلال الاجتماع، ليختتم البنك عاماً آخر من الأداء القوي والنمو المتواصل، على الرغم من التحديات الاقتصادية غير المسبوقة التي واجهتها المنطقة إثر تفشي وباء «كوفيد-19».

وبحسب البيان، شمل جدول الأعمال، خلال الاجتماع، موافقة الجمعية العمومية على توزيع أرباح نقدية بنسبة 20%، ويصل مجموعها إلى 1.44 مليار درهم، إضافة إلى تعيين أعضاء لجنة الرقابة الشرعية الداخلية، وتعيين مدققي الحسابات الخارجيين، والموافقة على التوصيات بتعديل النظام الأساسي للبنك، إضافة إلى بنود أخرى كتفويض مجلس الإدارة بإصدار صكوك أو أدوات مالية مماثلة، بقيمة لا تجاوز 7.5 مليارات دولار.

مرونة كافية

وقال المدير العام لديوان صاحب السمو حاكم دبي، رئيس مجلس إدارة بنك دبي الإسلامي، محمد إبراهيم الشيباني، إن البنك أثبت أنه يتمتع بالمرونة الكافية التي مكنته من الاستجابة للتحديات غير المسبوقة، التي فرضتها إحدى أكثر السنوات صعوبة على الإطلاق بالنسبة لمجتمع الأعمال في دولة الإمارات والعالم ككل.

وأضاف: «اتخذ البنك خطوات عدة للتخفيف من التداعيات الاقتصادية التي فرضها تفشي الوباء، والإسهام في الجهود المبذولة على جميع المستويات لدعم رحلة تعافي الاقتصاد الأشمل، ومن ضمن هذه الخطوات تقديم البنك إجراءات دعم، ناهزت قيمتها تسعة مليارات درهم، لأكثر من 54 ألفاً من المتعاملين معه».

وتابع: «نحن فخورون للغاية بالثقة الكبيرة والمتواصلة بالبنك، التي يبديها المستثمرون والمساهمون والمتعاملون على حد سواء، ونتطلع لمواصلة دعم قيادة الدولة في جهودها الحثيثة لمعالجة آثار وتداعيات الوباء، وصولاً إلى تحقيق التعافي الكامل».

إنجاز كبير

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي، الدكتور عدنان شلوان، إنه «على الرغم من أن السنة الماضية كانت مليئة بالتحديات غير المسبوقة، فقد تمكن البنك من الصمود والتركيز على استمرارية أعماله، واستطاع تحقيق التوازن تجاه التأثيرات التي أحدثتها الجائحة».

وأضاف أن استقرار إجمالي الدخل عند أكثر من 13 مليار درهم، ونمو صافي الإيرادات التشغيلية لما يقارب 9.5 مليارات درهم، خلال العام الماضي، يعدان إنجازاً كبيراً في ظل الظروف التي شهدها العام الماضي، من انخفاض حاد في الأنشطة الاقتصادية العالمية والمحلية.

ولفت إلى أن «البنك شرع في تبني نهج جديد لإدارة عملياته، مسترشدين بهدف جديد أعلنا عنه أخيراً، بهدف توفير حلول مالية بسيطة ومريحة وفي متناول الجميع، تحت الشعار الذي أطلقناه #مستعدون_للجديد».

أكبر البنوك الإسلامية

شهد بنك دبي الإسلامي، على مدار السنوات الماضية، تطوراً ملحوظاً في حجم ونطاق عملياته، ومن بين الإنجازات الرئيسة التي حققها، إتمام اندماجه الناجح مع «نور بنك» في وقت مبكر، ووسط ظروف عمل صعبة وغير مألوفة، ما مهّد الطريق أمام «دبي الإسلامي» ليصبح أحد أكبر البنوك الإسلامية في العالم، مع تجاوز إجمالي موجوداته 80 مليار دولار.

طباعة