«أغذية» تحقق 34.5 مليون درهم أرباحاً صافية خلال 2020


أعلنت «مجموعة أغذية» العاملة في قطاع الأغذية والمشروبات، أمس، عن نتائجها المالية الأولية غير المدققة للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2020.
وأفادت في بيان لها، عن تسجيل أرباح صافية بقيمة 34.5 مليون درهم، وإيرادات صافية بلغت 2.06 مليار درهم، في زيادة بنسبة 1.1% عن العام الماضي، مدفوعة بمعدلات النمو المُسجلة ضمن شرائح الأعمال الرئيسية لديها مثل قطاعات أعمال الدقيق، وأعمال توزيع عبوات المياه سعة 5 غالونات، وقطاع المأكولات.
ووفقاً للنتائج، فقد بلغت قيمة إجمالي الأصول لدى مجموعة أغذية 3.1 مليارات درهم حتى 31 ديسمبر 2020، بينما وصل إجمالي حقوق المساهمين فيها إلى 1.9 مليار درهم.

ووصلت مساهمة قسم الأعمال الاستهلاكية في المجموعة إلى 55% من صافي الإيرادات، في خطوة تُعزى إلى النمو في قسم أعمال توزيع عبوات المياه سعة 5 غالونات على المنازل والمكاتب في دولة الإمارات، وأعمال قطاع المأكولات في كُلّ من الإمارات ومصر، فضلاً عن عملياتها في الكويت.
وأكدت «أغذية» محافظتها على صدارتها لفئة المياه المعبأة، على الرغم من تراجع حجم الأعمال نتيجة انخفاض الاستهلاك، نظراً لتأثير أزمة «كوفيد-19» التي أدت إلى فرض قيود على حركة السياحة.
وفي قطاع التجزئة، حافظت محفظة المياه المتمثلة في مياه «العين»، «البيان»، و«ألبين» على ريادتها في السوق مع استحواذها على حصتي 27 و24% من حيث الحجم والأرباح على التوالي.
ولفتت النتائج إلى تفوق تفوق قطاع أعمال الدقيق، بفضل النمو القوي في أحجام أنشطة المبيعات المحلية والعالمية. كما حافظت مبيعات الأعلاف الحيوانية على استقرارها، على الرغم من انخفاض الطلب المحلي في ظلّ القيود المفروضة على تجارة الأعلاف الحيوانية المدعومة في السوق المفتوحة.
وقال رئيس مجلس الإدارة في «مجموعة أغذية»، خليفة سلطان السويدي: «مثّل عام 2020 نجاحاً جديداً للمجموعة، لا سيما من حيث تحقيق الأولويات وتعزيز نمو المجموعة رغم التحديات».
وأضاف: «ضمن مساعيها لإضافة القيمة للمساهمين، أثبتت المجموعة مرونتها العالية، وقدرتها على الصمود أثناء محاولاتها لتجاوز تداعيات أزمة (كوفيد-19) خلال العام الماضي».
من ناحيته، قال الرئيس التنفيذي للمجموعة، ألان سميث، إن «أغذية» حافظت على زخم نموها خلال عام 2020، عن طريق الاستثمار في جهود تلبية متطلبات المستهلكين، على الرغم من البيئة الحافلة بالتحديات.

طباعة