تعتزم توريد 40 ألف طن إضافي من بطانات الخلايا المستهلكة

«الإمارات العالمية للألمنيوم» تمدّد شراكتها مع «جيوسايكل»

الشركة تعمل منذ 2010 مع «لافارج هولسيم» لإيجاد استخدامات لبطانة الخلايا المستهلكة. من المصدر

أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أمس، عن توقيع اتفاقية لتمديد شراكتها لمدة 10 سنوات إضافية مع شركة «جيوسايكل الإمارات»، التابعة لشركة «لافارج هولسيم»، أكبر مجموعة لحلول البناء في العالم، وذلك لإيجاد قيمة من النفايات الصناعية في دولة الإمارات.

وأوضحت «الإمارات العالمية للألمنيوم» أنها تعمل منذ عام 2010 مع «لافارج هولسيم»، لإيجاد استخدامات اقتصادية لبطانة الخلايا المستهلكة، وهي مواد ناجمة عن عملية صهر الألمنيوم، التي تعدّ واحدة من أهم النفايات في صناعة الألمنيوم.

وأضافت أنها زوّدت شركة «جيوسايكل» بأكثر من 160 ألف طن من البطانات المستهلكة منذ عام 2010، الأمر الذي تطلب ما يقرب من 3000 رحلة شاحنة بين مرافق الشركتين.

ومن المقرر أن تورد «الإمارات العالمية للألمنيوم» 40 ألف طن إضافي من بطانات الخلايا المستهلكة على مدار العامين المقبلين، سواء لشركة «جيوسايكل»، أو مباشرة كمواد مُعالجة مسبقاً لمصنع الإسمنت التابع لشركة «لافارج هولسيم» في الفجيرة. وقال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبدالناصر بن كلبان، إن «الشراكة مع (لافارج هولسيم) و(جيوسايكل الإمارات) ومصانع الإسمنت المحلية، تلعب دوراً مهماً في تمكيننا من تحويل بقايا صناعة الألمنيوم إلى مواد ذات قيمة اقتصادية».

طباعة