سوق أبوظبي العالمي يطوّر منصّة للتمويل المستدام

أحمد الصايغ: «عدد متزايد من الشركات المسجلة في السوق، يشارك بنشاط في التمويل المستدام».

قال وزير دولة رئيس مجلس إدارة سوق أبوظبي العالمي، أحمد الصايغ إن السوق يعمل مع الشركاء لتطوير منصة تمويل مستدامة، تركز على الوصول في الوقت الفعلي إلى المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وأكد أنه على الرغم من الانكماش الاقتصادي، كان عام 2020 عاماً قياسياً بالنسبة للاستثمارات الأخلاقية والتعهدات المتعلقة بالمناخ والتزامات الاستدامة، حيث تعهد صانعو السياسات وقادة المال والأعمال بالتزامات بدمج ممارسات الاستدامة في خطط التعافي واستراتيجيات النمو والمحافظ.

وأضاف الصايغ، خلال فعاليات الدورة الثالثة من منتدى التمويل المستدام، الذي عقدت فعالياته أمس، افتراضيا على هامش «أسبوع أبوظبي للاستدامة»، أن «عدداً متزايداً من الشركات المسجلة في السوق يشارك بنشاط في التمويل المستدام والاستثمارات في قنوات مختلفة، وما يقرب من نصفهم ينفذون بالفعل المبادئ التوجيهية بشأن التمويل المستدام في أعمالهم، ويخطط عدد من الشركات أيضا لتقديم خدمات ومنتجات تمويلية مستدامة في المستقبل القريب».

وأشار إلى أن اثنين من صناديق الثروة السيادية في دولة الإمارات، وهما: «جهاز أبوظبي للاستثمار» و«مبادلة»، أعضاء في مبادرة «كوكب واحد»، وهي تحالف دولي لصناديق الثروة السيادية، التي تدمج اعتبارات تغيّر المناخ في صنع القرار، وتدعم العمل المناخي العالمي.

وبيّن أن هناك زيادة في اهتمام المستثمرين بالاستثمار المستدام، حيث تشير التقارير إلى أن أصول الصناديق المستدامة العالمية، قفزت إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق بأكثر من تريليون دولار، استناداً إلى تقرير جديد لشركة KPMG.

 

طباعة