اقتصادية دبي: المواطنون الأكثر تفاؤلاً بتحسّن الظروف المالية الشخصية بنسبة 84%

مؤشر ثقة المستهلك بدبي في أعلى مستوى منذ 2017

محمد علي راشد لوتاه: «المؤشر شهد ارتفاعاً بشأن تحسّن الظروف المالية للمستهلكين، خلال الأشهر الـ12 المقبلة».

ارتفع مؤشر ثقة المستهلك في دبي، خلال الربع الرابع من عام 2020، إلى أعلى مستوى له منذ الربع الثالث لعام 2017، مسجلاً 142 نقطة، مقارنة بـ133 نقطة في الفترة نفسها من عام 2019، و132 نقطة في الربع الثالث لعام 2020.

وكشف المدير التنفيذي لقطاع الرقابة التجارية وحماية المستهلك في اقتصادية دبي، محمد علي راشد لوتاه، أن المؤشر شهد ارتفاعاً بشأن تحسّن الظروف المالية الشخصية للمستهلكين، خلال الأشهر الـ12 المقبلة، إذ أبدى 82% من المستهلكين تفاؤلهم، مقارنة بـ79% للفترة نفسها من العام الماضي. كما أظهر المؤشر أن المواطنين هم الأكثر تفاؤلاً بتحسّن الظروف المالية الشخصية بنسبة 84%.

وأوضح لوتاه أن تفاؤل 83% من المستهلكين تجاه الوضع الاقتصادي، خلال الأشهر الـ12 المقبلة عموماً، وتفاؤل 97% من المستهلكين المواطنين تجاه الوضع الاقتصادي للفترة نفسها، فيما أبدى 85% من المستهلكين تفاؤلهم تجاه تحسّن فرص الحصول على وظيفة، خلال الأشهر الـ12 المقبلة، عوامل تعكس الانطباع الإيجابي للمستهلكين تجاه المبادرات الاقتصادية التي تم تنفيذها، والنمو في النشاط الاقتصادي بعد إعادة فتح الأسواق، ما أثر بشكل إيجابي في انطباعاتهم بشأن الحصول على وظيفة خلال الفترة المقبلة.

ووفقاً لاقتصادية دبي، يشعر 74% من المستهلكين بأن الوقت مناسب لشراء الأشياء التي يحتاجونها ويرغبون في شرائها، في حين وجد 91% من المواطنين أن الوقت مناسب لشراء احتياجاتهم.

أما بشأن إنفاق النقود الزائدة على الحاجات الأساسية، فقد أظهر المؤشر أن 43% من المستهلكين سينفقون على الإجازات، مقابل 36% سيدخرون تلك المبالغ الإضافية. من جانب آخر، يظهر المؤشر الإجراءات المتخذة من قبل المستهلكين لعدم الخروج من الميزانية، إذ أبدى 54% من المستهلكين تخفيضهم لمصروفات الترفيه خارج المنزل، و53% بتقليل شراء الملابس الجديدة، و48% بتأجيل تحديث التكنولوجيا، في وقت سيخفض فيه 39% شراء الوجبات الجديدة. يذكر أن مؤشر ثقة المستهلك يعكس انطباع المستهلكين تجاه الوضع الاقتصادي الحالي والمستقبلي.

طباعة