«الاقتصاد»: التصليحات مجاناً للمستهلكين

استدعاء مركبات لـ «لاند روفر» و «ياماها» لعيوب تصنيعية

مركبات «ديسكفري» المشمولة بالاستدعاء من موديلات عامي 2019-2020.أرشيفية

أعلنت وزارة الاقتصاد عن إطلاق حملات استدعاء تشمل 63 سيارة من علامة «لاند روفر» التجارية، و46 محركاً بحرياً من علامة «ياماها» لتصليح عيوب تصنيعية.

حملة «لاند روفر»

وأوضحت الوزارة أن حملة الاستدعاء الأولى هي لدواعي السلامة، وتشمل 63 سيارة من علامة «لاند روفر» التجارية، طراز «ديسكفري»، موديلات عامي 2019-2020 المصنعة في مدينة «نيترا» في سلوفاكيا، بالتعاون مع «شركة الطاير للسيارات»، الوكيل المحلي المستورد لسيارات «لاند روفر» في الدولة، و«شركة بريميير موتورز»، الوكيل الرسمي لسيارات «لاند روفر» في أبوظبي.

وأرجعت وزارة الاقتصاد في تقرير أصدرته أمس، الاستدعاء، إلى ضرورة استبدال «المسمار» الأرضي الخاص بالبطارية، بقطعة معدلة، لافتة إلى أن «شركة جاكوار لاند روفر» أوضحت أن بعض المركبات المشمولة بالاستدعاء تواجه العديد من حالات الخلل الكهربائي، بسبب الاتصال غير التام للمسمار الأرضي الخاص بالبطارية، بهيكل المركبة، وقد تتوقف المركبة عن السير فجأة، وقد تفقد كل الطاقة الكهربائية دون تحذير السائق، ما يؤدي إلى زيادة خطر وقوع حوادث.

وأكدت الوزارة أن شركتي «الطاير» و«بريميير» ستتواصلان مع المستهلكين المعنيين، لإبلاغهم بالاستدعاء ومواعيد إحضار المركبات الخاصة بهم، لإجراء عمليات التصليح مجاناً.

حملة «ياماها»

كما أعلنت وزارة الاقتصاد عن إطلاق حملة استدعاء تشمل 46 محركاً من محركات «ياماها» البحرية موديل «FL425A» المصنعة بين عامي 2018 و2021، بالتعاون مع «شركة اليوسف موتورز»، الوكيل المعتمد لمحركات ياماها البحرية في الدولة.

وأرجعت الوزارة الاستدعاء إلى تحقيق أجراه قسم المحركات البحرية في شركة «ياماها» العالمية، رصد إطلاق كمبيوتر التحكم بالمحرك إنذاراً خاطئاً بارتفاع درجة الحرارة، بعد تلقيه معلومات مغلوطة من حساس تدفق كمية ماء التبريد، ما أدى إلى دخول المحرك في نظام الحماية الأوتوماتيكي، بتقليل سرعة دوران المحرك.

وأكدت «الاقتصاد» أن «ياماها» ستصحح هذا العيب، عبر إعادة برمجة نظام التحذير من ارتفاع الحرارة بكمبيوتر التحكم بالمحرك، من دون أي كلفة على المتعاملين.

بدورها، طالبت شركة «اليوسف» من المستهلكين الذين يملكون هذا الطراز من المحركات البحرية، الاتصال بمركز الصيانة، لتحديد موعد إجراء التصليحات اللازمة إذا كانت ضمن الفئة المتضررة.

طباعة