أكّدت أن شهية المتعاملين في القطاع العقاري لاتزال قوية

«أراد» تتوقع مبيعات بـ 2.3 مليار درهم خلال 2021

صورة

توقع الرئيس التنفيذي لشركة «أراد» للتطوير العقاري، أحمد الخشيبي، أن تحقق الشركة مبيعات بقيمة 2.3 مليار درهم في عام 2021، بعد تحقيقها مبيعات بقيمة 1.7 مليار درهم، العام الماضي، مشيراً إلى أن الشركة باعت 2300 وحدة من إجمالي مشروعاتها في إمارة الشارقة.

استقرار السوق

ولفت إلى أن شهية المستهلكين تجاه العديد من القطاعات، بما في ذلك القطاع العقاري، لاتزال قوية، لاسيما بالتزامن مع إطلاق حملات التطعيم الخاصة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) على مستوى الدولة، إذ إننا نتوقع زيادة ثقة المستثمرين، وبالتالي استقرار السوق الإماراتية ككل.

وأكد الخشيبي أن سوق الشارقة حققت استقراراً كبيراً وفقاً لتصريحات رسمية، لافتاً إلى أن التقارير الصادرة عن دائرة التسجيل العقاري في الشارقة أظهرت ارتفاعاً بنسبة 10% على قيمة التعاملات العقارية في الإمارة، خلال الربع الثالث من عام 2020، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الذي سبقه، وهو مؤشر واضح إلى مدى قوة واستقرار السوق الإماراتية عموماً.

مشروعات متكاملة

وأوضح الخشيبي أن القدرة على تقييم متطلبات المستثمرين والمشترين بشكل صحيح، تمثل عاملاً حاسماً في نجاح أي مشروع، وتابع: «بالنسبة لنا في (أراد)، فقد كانت لدينا استراتيجية واضحة منذ إطلاق الشركة، إذ تتمثل رؤيتنا في توفير منازل ذات تصاميم مبتكرة، وبأسعار منافسة ضمن مجتمعات متكاملة، يجد القاطنون فيها كل ما يحتاجون إليه من متاجر ومقاهٍ، ومطاعم، وحدائق ومدارس، وغيرها من المرافق الخدمية، على مقربة من وحداتهم السكنية، وقد لمسنا حاجة سوق الشارقة إلى مثل هذه المشروعات المتكاملة، حيث أظهرت نتائجنا حتى هذه اللحظة صحة فرضيتنا».

متطلبات المشترين

وأكد الخشيبي أنه خلال المستقبل القريب، فإن من الضروري بالنسبة لنا الاستماع إلى آراء المشترين، من أجل محاولة تقييم العوامل الرئيسة التي ستدفعهم إلى مواصلة الاستثمار مستقبلاً، لافتاً إلى أن من الأمور الرئيسة التي لمستها الشركة خلال الفترة الماضية، كيفية تغيّر متطلبات المستثمرين والمشترين نتيجة للجائحة.

وتابع: «رأينا اهتماماً ملحوظاً بزيادة مساحة الوحدات السكنية، ورحابة المناطق الخضراء، والقدرة على المحافظة على نمط حياة صحي ونشط داخل المجتمع، وهي خصائص تتوافر في مشروعاتنا الحالية بالفعل، إلا أن مشروعنا الجديد، الذي سنطلقه خلال الأسابيع القليلة المقبلة، سيمثل تجربة جديدة كلياً بالنسبة لسوق الشارقة العقارية، وقد كانت الفكرة بالنسبة لنا دائماً أن المنزل يمثل الملاذ الآمن لمالكه، وهذا ما سنترجمه إلى واقع ملموس في مشروعنا الجديد». ولفت الخشيبي إلى أن عام 2020 شهد العديد من التحديات الصعبة بالنسبة لمعظم المطورين، ولعل من الأمور التي ساعدت الشركة، خلال العام الماضي، الإيمان بضرورة التواصل مع المتعاملين، لاسيما خلال الأوقات الصعبة. وقال: «حرصنا على الحفاظ على ميزانيات التسويق والعلاقات العامة خلال تلك الفترة، من أجل الحفاظ على قنوات اتصال صحية مع جميع المتعاملين، وفي واقع الأمر فقد تمكنا من التواصل مع جمهور أوسع، في الوقت الذي فضل العديد من منافسينا التزام الصمت».

طباعة