«الإمارات للألمنيوم» توفر تقنية التطوير لمصهر إندونيسي شمال سومطرة



وقعت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، سلسلة من الاتفاقات مع شركة «Inalum» الإندونيسية، لتوفير تقنية التطوير لمصهر الألمنيوم التابع للشركة الإندونيسية في شمال سومطرة.

وأفاد بيان أمس بأن الاتفاقية تأتي في إطار «الأسبوع الإندونيسي الإماراتي» الذي تنظمه سفارتا البلدين لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتعاون الثنائي بين الإمارات وإندونيسيا.

ووفقاً للبيان، ستوفر «الإمارات العالمية للألمنيوم» الخبرة اللازمة لتطوير أداء مصهر الألمنيوم من خلال إعادة تحديث التكنولوجيا الحالية، والتي تم استخدامها للمرة الأولى في عام 1982.
ومن المتوقع أن يستغرق المشروع نحو 18 شهراً، ويهدف إلى زيادة الإنتاج من مصهر شمال سومطرة بنحو 20 ألف طن من الألمنيوم سنوياً، إذ تتمتع «الإمارات العالمية للألمنيوم» بخبرة واسعة في تحديث تقنيات صهر الألمنيوم.
كما مددت الشركتان مذكرة التفاهم المستقبلي حول إمكانية التعاون في مجال أوسع، في بناء مصهر جديد للألمنيوم في إندونيسيا، باستخدام التكنولوجيا المطورة والمملوكة لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم، عبد الناصر إبراهيم بن كلبان، إن الشركة تتميز بخبرتها الكبيرة وكفاءتها العالية في مجال تطوير تقنيات صهر الألمنيوم، سواء محلياً أوعلى المستوى العالمي.، معرباً عن ثقته في إنجاز المشروع في المدة الزمنية المحددة له.

يذكر أن «الإمارات العالمية للألمنيوم» أصبحت في عام 2016 أول شركة صناعية إماراتية تقوم بترخيص تقنيات عملياتها الصناعية الأساسية على المستوى العالمي، في جهود تطوير الاقتصاد في دولة الإمارات. وسبق للشركة بيع تكنولوجيا الصهر إلى البحرين في عام 2019. كما وقعت الشهر الماضي اتفاقية مع شركة Neo Aluminum Colombia لتمهد الطريق نحو تصدير تقنيات «الإمارات العالمية للألمنيوم» إلى كولومبيا.
 

طباعة