اعتبر أن لقاح «كوفيد-19» سيُحدث ارتفاعاً حاداً في الاقتصاد

«ساكسو بنك» يكشف عن 10 توقعات لأسواق المال في 2021

كشف تقرير حديث لـ«ساكسو بنك»، المتخصص عالمياً في تسهيل تداول الأصول المتعددة في منتجات وخدمات أسواق رأس المال، عن أبرز 10 توقعات للأسواق المالية خلال العام المقبل.

وأوضح التقرير، الذي أطلقه البنك خلال إحاطة إعلامية نظمها عن بعد، أمس، أن تلك التوقعات تتضمن مساعدة شركة «أمازون» في إعادة صياغة قانون قبرص الضريبي ليماثل قانون الضرائب في إيرلندا، إضافة إلى تدخل ألمانيا لانتشال فرنسا من ضائقتها المالية، فضلاً عن انتشار تكنولوجيا الـ«بلوك تشين» في الإعلام، بما يقلل من انتشار الأخبار الملفقة، علاوة على تدشين عملة الصين الرقمية الجديدة التي تحفز التحول في تدفقات رأس المال.

وأضاف أن التوقعات تشمل أيضاً إطلاق تصميم تكنولوجي يدفع البشرية نحو وفرة في الطاقة، مع تأثيرات واسعة على توسع المدن بسبب تقنيات العمل عن بعد، إلى جانب إنشاء صناديق التكنولوجيا التي تتولى نقل جزء من ملكية الأصول الرأسمالية إلى الجميع، وأشار التقرير إلى أن نجاح لقاح «كوفيد-19» سيحدث ارتفاعاً حاداً في الاقتصاد ترتفع معه معدلات التضخم وتنخفض البطالة بسرعة كبيرة.

وأفاد بأن التوقعات تتضمن كذلك زيادة الطلب على معدن الفضة مع ازدياد الطلب على ألواح الطاقة الشمسية، إضافة إلى انتشار الجيل التالي من التكنولوجيا الذي يحفز الأسواق الحدودية والناشئة بقوة.

وقال مدير شؤون الاستثمار في «ساكسو بنك»، ستين جاكوبسن، إن تقرير التوقعات للبنك لا يمكن اعتباره توقعات رسمية للأسواق في عام 2021، إلا أنه يمثل تحذيراً من التوزيع المحتمل للمخاطر بين المستثمرين الذين لا يعتقدون بإمكانية وقوع هذه الأحداث إلا بنسبة 1%.

وأضاف جاكوبسن أن «التقرير أظهر تأثير جائحة (كوفيد-19) والدورة الانتخابية المؤلمة في الولايات المتحدة، ودورها في إحداث قفزة نوعية باتجاه المستقبل، ما أدى إلى تسريع مختلف التوجهات الاجتماعية والتكنولوجية الأساسية».

وتابع: «بمعنى آخر، سيكون 2021 عاماً يتحقق فيه المستقبل بفعل الصدمات التي شهدها عام 2020»، لافتاً إلى أن العام الجاري شهد أسرع هبوط وانتعاش للأسواق في التاريخ.

وأفاد جاكوبسن بأن عام 2021 سيجلب بداية اختبار للواقع، وللفكرة القائلة بقدرة التوسع والتظاهر على الاستمرار إلى ما لا نهاية، حتى عندما كانت الأسواق تسعّر بناء على هذا التوقع بالذات، لافتاً إلى أن جائحة «كوفيد-19» سرّعت جميع التوجهات الرئيسة، وجاء التحول الهيكلي في سوق العمل على رأس القائمة.

طباعة