اتفاقية تدعم برنامج «التقاعد في دبي» وتعزز من مكانة الإمارة وجهةً صديقةً للمتقاعدين

محاكم «دبي المالي العالمي» تتيح تسجيل الوصايا للمتقاعدين بأسعار حصرية

الاتفاقية الموقّعة تسهم في تقوية نظام الدعم المتاح للمتقاعدين. ■ من المصدر

عزّزت دبي من جاذبيتها كإحدى أفضل وجهات العيش والتقاعد في المنطقة، من خلال اعتماد خطوات جديدة لتأمين الاستثمارات الأجنبية وحماية أصول المستثمرين والمقيمين.

وأفاد بيان، صدر أمس، بأن محاكم مركز دبي المالي العالمي، وقّعت اتفاقية تعاون مع دائرة السياحة والتسويق التجاري «دبي للسياحة»، لدعم مبادرة «التقاعد في دبي» التي تم الكشف عن تفاصيلها أخيراً.

وبموجب الاتفاقية، فقد طورت محاكم «دبي المالي العالمي» خدمات محسنة لتسجيل وإثبات الوصايا بأسعار مخفضة حصرية، لمساعدة المتقاعدين على تأمين أصولهم في الدولة، والتمتع براحة البال التي تصاحب معرفتهم بأن رغباتهم سيتم احترامها.

جاذبية دبي

وعبّر نائب رئيس محاكم مركز دبي المالي العالمي، القاضي عمر المهيري، عن ثقته بأن خدمة تسجيل الوصايا الحالية والفريدة من نوعها، يمكن أن تسهم في رفع القيمة الإجمالية التي يقدمها برنامج التقاعد الجديد في دبي.

وأضاف: «مع وجود أكثر من مليوني وافد مقيم في الإمارة، فإن حكومة دبي ومحاكم مركز دبي المالي العالمي، تدركان الأهمية الحيوية لخدمتنا المبتكرة للمقيمين والمستثمرين من غير المسلمين، التي تقدم لهم المساعدة العملية في تخطيط إرثهم، وتعزز من الجاذبية الفريدة لدبي، وجهةً للاستثمار والعيش والتقاعد».

وجهة صديقة

من جهته، قال المدير التنفيذي للتطوير والاستثمار في دائرة السياحة والتسويق التجاري، يوسف لوتاه: «استوحينا برنامج التقاعد في دبي من رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، بجعل دبي وجهة الحياة المفضلة في العالم»، لافتاً إلى أن أحد الجوانب الأساسية لضمان نجاح هذا البرنامج، يتمثل في استمرار مشاركة جميع الأطراف المعنية، والتعاون الواسع النطاق مع الشركاء، وأكد أن الاتفاقية الموقعة مع محاكم مركز دبي المالي العالمي، ستعزز من مكانة دبي وجهةً صديقةً للمتقاعدين، إذ ستسهم في تقوية نظام الدعم المتاح للمتقاعدين، في وقت ستكون خدمة الوصايا جزءاً من حزمة واسعة من المزايا والخدمات العالمية المستوى، والمتوافرة للمستفيدين من برنامج التقاعد في دبي، الأمر الذي سيضمن لهم الاستمتاع بتقاعد نشط، وخالٍ من الإجهاد في الإمارات، مع ترك العناصر الرئيسة للتخطيط لتقاعدهم في أيدي الخبراء.

خدمة الوصايا

ووفقاً للبيان، فقد أنشأت محاكم مركز دبي المالي العالمي خدمة الوصايا لغير المسلمين، في عام 2015، وهي مبادرة مشتركة مع حكومة دبي لمنح غير المسلمين المقيمين والمستثمرين في دولة الإمارات خياراً ملائماً لنقل أصولهم و/‏‏‏‏أو تعيين أوصياء لأطفالهم، وفقاً للتعليمات المذكورة في وصاياهم.

وكجزء من التزام حكومة الإمارات بالتوظيف الفعال للتقنيات المتقدمة، والمنصات الرقمية لمواصلة تقديم الخدمات للجمهور خلال أزمة «كوفيد-19» من دون انقطاع، فقد أعادت محاكم مركز دبي المالي العالمي تصميم خدماتها في عام 2020، لتسهيل التواصل والتعاملات مع خدمة الوصايا التابعة لها.

نظام جديد

وطورت محاكم مركز دبي المالي العالمي خاصية إجراء مكالمات الفيديو عبر الإنترنت، لربط المتعاملين مع خدمة تسجيل الوصايا، سواء عبر الهاتف الذكي أو الجهاز اللوحي، أو أجهزة الكمبيوتر، لتسجيل وصاياهم عن بُعد من منازلهم، مواكبة لالتزام الجميع من أفراد وشركات بالتعليمات الحكومية بشأن البقاء في المنزل والعمل عن بُعد.

ويسمح النظام الجديد الآن باجتماع الموصي واثنين من الشهود عبر مكالمة الفيديو، بدلاً من الاضطرار إلى الوجود في المكان نفسه فعلياً، كما كانت الحال سابقاً، ويمكن بعد ذلك تحميل الوصايا مباشرة عبر النظام، وإرفاق التواقيع الإلكترونية، لاعتماد الوصية بعد إقرار الشاهدين عليها.

الوصول الرقمي إلى السجل الافتراضي

تضيف عمليات التسجيل عن بُعد درجة إضافية من الوصول الرقمي إلى السجل الافتراضي الحالي للوصايا، الذي يتيح للأشخاص الذين يعيشون في الخارج إنشاء وتسجيل وصية لدى محاكم مركز دبي المالي العالمي، حيث يمكن للمستثمرين والمقيمين السابقين الوصول إلى السجل الافتراضي من أي مكان في العالم، ويتم ربطهم عبر مكالمة فيديو بـ«موظف امتثال» يقع مقره في دبي.

كما توفر محاكم «دبي المالي العالمي» خدمة الصياغة المؤتمتة عبر الإنترنت لوصايا العقارات، وملكية الأعمال، والأصول المالية، مع ملاحظات توضيحية شاملة، في حال رغب المتقاعد في صياغة الوصية بنفسه.

طباعة