أكد أهمية استخدام أساطيل شركات الطيران في المنطقة للشحن

«إياتا» يدعو إلى الاستعداد لنقل لقاح «كـورونـا» جـواً فور توافره

محمد البكري: «قطاع الشحن الجوي بالمنطقة مستمر في التعافي تدريجياً، وفقاً للمؤشرات الحالية».

دعا الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) دول الشرق الأوسط إلى البدء في إجراء الاستعدادات اللازمة، من أجل نقل وتوزيع اللقاح الخاص بفيروس «كورونا» بمجرد توافره.

وقال نائب رئيس الاتحاد في إقليم إفريقيا والشرق الأوسط، محمد علي البكري، خلال إحاطة إعلامية، أمس، إنه ينبغي استخدام أساطيل شركات الطيران في المنطقة، من أجل شحن اللقاح عبر الجو، باعتبار أن الطائرات المخصصة للشحن الجوي لن تكفي وحدها لشحن اللقاح.

وأضاف أن الاستعدادات ينبغي أن تشمل المرافق المساعدة في عمليات النقل والأجهزة الحكومية وسعة الرحلات والتدريب والعمليات عبر الحدود، لضمان سلامة سلسلة توريد اللقاح بشكل آمن تماماً، مشيراً إلى ضرورة إعادة النظر في العديد من الإجراءات، لتوصيل اللقاح بأسرع وقت ممكن.

وأكد البكري أن قطاع الشحن الجوي في المنطقة يتعافى حالياً، وسيستمر في التعافي تدريجياً، وفقاً للمؤشرات الحالية تزامناً مع طلبات الاستيراد والتصدير والحاجة إلى توفير الأدوية والمستلزمات الطبية والمواد الغذائية، مشيراً إلى أن الخسائر التي تكبدها قطاع الشحن أقل بكثير مما تكبده قطاع الطيران ككل، حيث بلغ حجم الشحن الجوي في أغسطس الماضي أقل بنسبة 7% عن أغسطس من عام 2019.

ودعا البكري، مجدداً، إلى اللجوء لإجراء فحوص فيروس «كورونا» السريعة، قبل السفر في دول الشرق الأوسط، كبديل عن الحجر الصحي المعمول به، حالياً، في بعض الدول.

وشدد على أن هناك ضرورة لسرعة الاستغناء عن متطلبات الحجر، واستبداله بالفحص السريع قبل السفر، ما يضمن عدم تفشي الفيروس، والموازنة بين الأمور الصحية، والمحافظة على أمن وسلامة المقيمين، ما يسمح بالتشغيل والانتعاش للقطاع.

كما دعا إلى الإسراع بتطبيق منهجية واحدة بين دول المنطقة، في ما يتعلق بإجراءات فحص وحماية المسافرين، لافتاً إلى أن «إياتا» يعمل مع حكومات الدول المختلفة، ويطلب تطبيق المنهجية الموحدة بشكل سريع.

توقعات بزيادة الطلب على السفر

قال نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) في إقليم إفريقيا والشرق الأوسط، محمد علي البكري، إنه من المتوقع أن يصل عدد المسافرين في منطقة الشرق الأوسط إلى 45 مليون مسافر، خلال العام الجاري، مقارنة مع 155 مليون مسافر العام الماضي، على أن يرتفع الطلب العام المقبل، بحسب التوقعات، إلى 45% من المستويات المسجلة في عام 2019، لتصل إلى 90 مليون مسافر من وإلى وضمن المنطقة. وأشار البكري إلى أن المنطقة لن تعود إلى المستويات التي سجلتها العام الماضي، حتى نهاية عام 2024، متوقعاً أن تخسر المنطقة نحو 1.7 مليون وظيفة في قطاع النقل الجوي، والقطاعات المرتبطة به خلال عام 2020.

طباعة