تدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاعات مختلفة أبرزها التكنولوجيا

«تنمية المشاريع» تطلق حاضنة أعمال بريطانية

عبدالباسط الجناحي: «الحاضنة الجديدة تعزز الشراكة مع الشركات البريطانية الابتكارية».

أطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، إحدى مؤسسات اقتصادية دبي، حاضنة الأعمال التخصصية للمشروعات الابتكارية البريطانية، بالتعاون مع المركز البريطاني في دبي.

ووفقاً لبيان صادر أمس، تسهم كل من الحاضنة والشراكة مع المركز البريطاني في تعزيز مكانة دبي الريادية، كحاضنة استثمارية متميزة في منطقة الشرق الأوسط، ما يجعلها وجهة مميزة للشركات الابتكارية الأجنبية، الأمر الذي يعكس مدى جاذبيتها وتنافسيتها بما تملكه سواء على مستوى البيئة التشريعية المنظمة لمجتمع الأعمال، أو البنية التحتية التي تحوزها، والتي تعد الأضخم في المنطقة.

دعم

وتقدم حاضنة الأعمال الجديدة الدعم والتوسع للشركات الصغيرة والمتوسطة البريطانية، في قطاعات تكنولوجيا المعلومات، والتجارة الإلكترونية، والاقتصاد الرقمي، والتسويق الرقمي، والعمليات والخدمات اللوجستية، والتطبيقات الذكية، إلى جانب القطاعات الجديدة التي تشهد اهتماماً متزايداً حول العالم.

تحفيز المواهب

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، عبدالباسط الجناحي: «يسعدنا انضمام المركز البريطاني للأعمال تحت مظلة شبكة دبي لحاضنات الأعمال، وحصوله على اعتماد حاضنات ومسرعات الأعمال، حيث سيسهم المركز في استمرارية مسيرة العطاء، وتعزيز وتحفيز ريادة ودعم أصحاب المواهب والابتكارات».

وأضاف أن «هذه الحاضنة ستكمل سلسلة الإنجازات التي أسهمت الحاضنات الأخرى في تحقيقها، إضافة الى تعزيز الشراكة بين الشركات البريطانية الابتكارية والشركات الناشئة الوطنية».

وتابع الجناحي: «نحن واثقون بأن المرحلة المقبلة ستشهد احتضان العديد من المشروعات الجديدة في قطاعات الرعاية الصحية والعمليات اللوجستية والتجارة الالكترونية والاقتصاد الرقمي، إلى جانب قطاعات جديدة، مثل الأغذية وتكنولوجيا الزراعة المتقدمة، التي ستسهم في زيادة ارتفاع معدل الشراكات وتبادل الخبرات بين الشركات الوطنية وذوي الاختصاص».

فرصة للتوسع

وأشار الجناحي إلى أن مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، تسعى من خلال نشاط «مراكز حاضنات ومسرعات الأعمال» إلى إتاحة الفرصة لتوسيع الاستثمارات في قطاع منصات ريادي الأعمال على اختلاف قطاعاتها، التي تشمل كلاً من: حاضنات الأعمال، المسرعات، ومساحات العمل المشتركة.

وبيّن أن المبادرة الجديدة تاتي كخطوة لتأسيس شبكة دبي لحاضنات الأعمال، التي ستعمل كجهة إرشادية لمساعدة وتشجيع وتقديم أفضل الممارسات المتبعة لبرامج حاضنات الأعمال في الدولة، فضلاً عن تفعيل ودعم القطاع الخاص للاستثمار في مجال حاضنات الأعمال.

تطوير

من جهته، قال المدير التنفيذي والمؤسس للمركز البريطاني للأعمال – دبي، جوزيف هيبوورث: «يسعدنا الانضمام إلى شبكة حاضنات ومسرعات الأعمال المعتمدة في إمارة دبي تحت مظلة مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، كخطوة في طريق تطوير أنشطة وخدمات المركز البريطاني في دبي».


7 حاضنات

تمكنت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة، خلال العام الماضي، من ضم سبع حاضنات أعمال تخصصية إلى شبكة حاضنات الأعمال التي تشرف عليها.

وتنوعت تخصصات الحاضنات بين حاضنات أعمال تخصصية في قطاع التكنولوجيا الرقمية و«الروبوتات»، قطاع التصميم، قطاع الاستدامة في الطاقة والمياه ومواد البناء والنقل ومعالجة النفايات، وقطاعات أخرى داعمة للابتكار.

طباعة