مساهمو «أرابتك» يوافقون على تصفية الشركة

أفادت رسالة إلكترونية داخلية بأن مساهمي أرابتك القابضة فوّضوا مجلس إدارة شركة الإنشاءات المدرجة في دبي، أمس، للتقدم بطلب تصفية بسبب وضعها المالي غير القابل للاستمرار نتيجة لتداعيات جائحة فيروس «كورونا».

وقال مصدران إن المساهمين فوضوا مجلس الإدارة أيضاً لتعيين أليكس بارتنرز، وماثيو وايلد وأي شخص أو أشخاص آخرين يرى المجلس أنهم مناسبون، كمصفين.

وقالت الرسالة: «مع الأسف، في ظل الظروف المعاكسة في السوق، يؤسفنا أن نبلغكم أن مساهمي (أرابتك) وافقوا على تبني خطة تصفية وحل بسبب الأوضاع المالية للشركة». ولم يتسنّ التواصل مع «أرابتك» للحصول على تعقيب.

وعقدت «أرابتك» اجتماعاً للمساهمين أمس، للبتّ فيما إن كانت ستواصل العمل، أم ستجري تصفية الشركة وحلها، بعدما أضرت جائحة «كورونا» بمشروعاتها وكبدتها تكاليف إضافية. وتراجعت أسهم «أرابتك القابضة»، بأكثر من النصف منذ بداية العام الجاري، وتقرر تعليق التداول عليها قبيل اجتماع المساهمين.

وفي الشهر الماضي، أعلنت الشركة أنها مُنيت بخسائر في النصف الأول من العام، بلغت 794 مليون درهم (216 مليون دولار) لتبلغ الخسائر المتراكمة عليها 1.46 مليار درهم. وقالت في التاسع من سبتمبر الماضي، إنها تدعو لعقد اجتماع جمعية عمومية بموجب احدى مواد قانون الشركات في الإمارات.

ويلزم القانون، الشركات بالتصويت على استمرار العمل إذا بلغت الخسائر المتراكمة نصف رأسمال الأسهم المصدرة.

من جانبه، أكد محلل مالي، فضل عدم ذكر اسمه، أن الشركة تحتاج إلى خمسة مليارات درهم، لعودة نشاطها إلى مساره الطبيعي، وهو ما يعتبر أمراً صعباً على أي ممول أو مستثمر في الشركة، في ظل الظروف الحالية التي يمر بها قطاع الإنشاءات في البلدان التي تعمل فيها الشركة، مشيراً إلى أن المسار يتجه إلى شطب الشركة في حال لم يستجد شيء في الموضوع.

طباعة